بنـــوك

الأهلى يبدأ جولة جديدة لتسوية 4 مليارات جنيه ديون أركو ستيل

■ يحيى أبوالفتوح: اجتماع مرتقب مع المساهمين لبحث سيناريوهات الهيكلة■ رئيس الشركة: سددنا 550 مليونًا وتوقفنا بسبب التعويم  ■ 70 مليونًا أرباح العام الماضى.. ونكافح لاستمرار عمليات التشغيلمحمد سالم وسيد بدر:يعتزم البنك الأهلى المصرى بدء جولة جديدة من المفاوضات لتسوية الديون المتعثرة المستحق

شارك الخبر مع أصدقائك

■ يحيى أبوالفتوح: اجتماع مرتقب مع المساهمين لبحث سيناريوهات الهيكلة

■ رئيس الشركة: سددنا 550 مليونًا وتوقفنا بسبب التعويم 
■ 70 مليونًا أرباح العام الماضى.. ونكافح لاستمرار عمليات التشغيل

محمد سالم وسيد بدر:

يعتزم البنك الأهلى المصرى بدء جولة جديدة من المفاوضات لتسوية الديون المتعثرة المستحقة بقيمة تصل إلى 4 مليارات جنيه على الشركة العربية للصلب المخصوص المعروفة باسم «أركو ستيل».

قال يحيى أبوالفتوح، نائب رئيس البنك، فى تصريحات لـ«المال»، إن «الأهلى» كان قد وقع اتفاق تسوية للمديونية عام 2014 بقيمة 1.8 مليار جنيه، لكنه لم يكتمل نظرا لأوضاع الاقتصاد فى ذلك الوقت، مشيرا إلى سعى مصرفه خلال الأسابيع المقبلة لعقد اجتماع مع بنك الاستثمار القومى، وباقى المساهمين مثل شركات التأمين والمؤسسات الأخرى لبحث بدائل خطة هيكلة المديونية.

وأوضح أن قيمة المديونية تبلغ حاليا قرابة 4 مليارات جنيه، تشكل نسبة %50 من محفظة التعثر لدى البنك، وأن الاختيارات المتاحة تتراوح بين شطب جزء منها وجدولة المتبقى أو ضخ سيولة جديدة فى رأسمال الشركة لمساعدتها على مقابلة التزامات هذه المديونية بما يضمن عودتها للمسار الصحيح.

وكانت المديونية تدور حول 1.8 مليار جنيه وقت توقيع التسوية الأولى، لكنها تضاعفت مع تحرير سعر الصرف فى نوفمبر 2016.

ونص اتفاق 2014 على أن تسدد الشركة 200 مليون جنيه دفعة مقدمة وتتم جدولة المبلغ المتبقى على 10 سنوات، اسقط البنك بموجب الاتفاق فوائد بقيمة 300 مليون.

من جانبه، أكد أسامة السعيد، رئيس مجلس إدارة «أركو ستيل»، صعوبة الوضع الحالى لشركته، وأنها بحاجة لرؤية من المساهمين والبنك الأهلى صاحب المديونية للاتفاق على خارطة طريق لتجاوز أزمتها المالية الحالية.

وبخصوص المديونية أوضح «السعيد» أن الشركة سددت 550 مليون جنيه أقساطًا، ولكن تعويم العملة المحلية ساهم فى تضخم المديونية المقدرة بالدولار الأمريكى، كما ساهم فى ارتفاع تكاليف مدخلات الإنتاج المستوردة، وكذلك الخدمات الأخرى مثل أسعار الطاقة والمياه، وهو ما تسبب فى تضخم الأعباء على الشركة وعدم قدرتها على الالتزام ببنود التسوية.

وتابع: رغم هذه الصعوبات تعمل الشركة على الاستمرار وعدم توقف الإنتاج الذى يصل لنحو 180 ألف طن سنويًا من الصلب، وتقوم بتصدير أكثر من %90 منه للخارج، موضحًا أن معدل إنتاج الشركة ثابت فى ظل السعة الإنتاجية لخطوط الإنتاج وعدم توافر السيولة اللازمة للتوسع.

وأضاف أن اركو ستيل تصدر بقيمة نحو 95 مليون دولار أو يزيد على ذلك، لافتًا إلى أن أسعار الطاقة والكهرباء وخامات الإنتاج ارتفعت بين %200 و%700 ومع ذلك استطاعت الشركة تحقيق ربح بقيمة 70 مليون جنيه العام الماضى ونحو 90 مليونًا العام السابق عليه من دون حساب تكلفة القروض.

ورحب السعيد بالاجتماع المرتقب، قائلا إن المشكلة الأساسية للشركة هى المديونية التى تثقل كاهلها وتجعلها تعمل وفقًا للإمكانيات المتاحة، منوهًا بأن البنك الأهلى طلب ميزانيات وموقف الشركة المالى منذ فترة وقدمتها بالفعل.

وحول مقترح استحواذ البنك الأهلى على نحو %51 من أسهم الشركة مقابل تسوية المديونية، أوضح السعيد أن هذا الأمر تم اقتراحه قبل توقيع التسوية الأولى لكن المساهمين رفضوا، وحينها قرر البنك الأهلى بيع حصته فى الشركة التى تبلغ نحو %7 بقيمة 22 مليون جنيه.

ويتوزع هيكلة ملكية الشركة بين بنك الاستثمار القومى وشركتى الشرق ومصر للتأمين والمصرية لإعادة التأمين بجانب القابضة للصناعات المعدنية والهيئة العامة للبترول وهيئة قناة السويس وبنك التنمية الصناعية وكذلك الشركة العربية للاستثمار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »