لايف

الأندية الإنجليزية تواصل السقوط أوروبيًّا للموسم الثانى على التوالى

المال ـ خاص : بعد أن حصدت الأندية الإنجليزية 4 ألقاب وحجزت 9 مقاعد فى المباريات النهائية لبطولة دورى أوروبا لكرة القدم 9 مرات على مدار آخر 15 عاماً، تبدو الكرة الإنجليزية مهددة بالغياب تماما أو بالتمثيل الهزيل فى دور…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص :

بعد أن حصدت الأندية الإنجليزية 4 ألقاب وحجزت 9 مقاعد فى المباريات النهائية لبطولة دورى أوروبا لكرة القدم 9 مرات على مدار آخر 15 عاماً، تبدو الكرة الإنجليزية مهددة بالغياب تماما أو بالتمثيل الهزيل فى دور الثمانية للبطولة هذا الموسم، بعد النتائج المهينة لفرقها فى جولة الذهاب بدور الستة عشر للبطولة.

وتحتاج أندية أرسنال ومانشستر سيتى ومانشستر يونايتد إلى طفرة هائلة فى نتائج جولة الإياب، إذا أرادت العبور لدور الثمانية بالبطولة، بعدما خسرت جميعها فى مباريات جولة الذهاب.

ولا يمكن اعتبار تشيلسى فى مأمن من خطر الخروج المبكر أيضا رغم تعادله 1/1 مع مضيفه جالطة سراى التركى ذهابا، لكنه قد يصبح الممثل الوحيد للكرة الإنجليزية فى دور الثمانية للبطولة، إذا سارت الأمور بلا مفاجآت فى جولة الإياب، حيث كانت نتيجته هى الأفضل للأندية الإنجليزية فى جولة الذهاب.

وخلال جولة الذهاب، سقط مانشستر سيتى أمام ضيفه برشلونة الإسبانى صفر/ 2، وأرسنال أمام ضيفه بايرن ميونيخ الألمانى «حامل اللقب»، وسقط مانشستر يونايتد أمام فريق أوليمبياكوس اليونانى، بالنتيجة نفسها ولكن خارج ملعبه.

وفى البطولة نفسها بالموسم الماضى، خلا دور الثمانية من الأندية الإنجليزية تماما، مما يؤكد وجود تراجع حقيقى فى الكرة الإنجليزية بالبطولة، وأنها ليست كبوة عابرة فى مواجهة الصحوة الرائعة للأندية الإنجليزية، والمسيرة البارزة لبرشلونة وريال مدريد الإسبانيين فى البطولة بالسنوات الماضية، قبل أن ينضم إليهم أتلتيكو مدريد الإسبانى هذا الموسم.

ومع تألق فرق أخرى مثل باريس سان جيرمان الفرنسى الذى يواصل نجاحه هذا الموسم، تبدو فرص الأندية الإنجليزية فى تراجع آخر، ورغم فوز أرسنال على بايرن ميونيخ 2/ صفر إيابا فى الموسم الماضى، خرج الفريق من البطولة بقاعدة احتساب الهدف خارج ملعب الفريق بهدفين، حيث سبقت له الخسارة 3/1 على ملعبه ذهاباً، لكن تكرار فوز أرسنال على بايرن فى الموسم الحالى، لا يبدو أمرا مرجحا فى ظل المستوى الرائع لبايرن هذا الموسم من ناحية، وحالة اهتزاز المستوى من آن لآخر، والتى أصبحت سمة مميزة لأرسنال فى الموسمين الماضى والحالى.

وتبدو فرصة مانشستر يونايتد صعبة للغاية، حيث يمر الفريق «حامل لقب البريميير ليج» بمرحلة انتقالية فى الموسم الحالى، مع تغيير القيادة الفنية للفريق باعتزال المدرب الأسطورة الاسكتلندى سير أليكس فيرجسون، وتولى مواطنه ديفيد مويس مقاليد الأمور فى الفريق.

وفى ظل المستوى المتواضع لمانشستر يونايتد فى الدورى المحلى هذا الموسم، وتراجع الفريق للمركز السادس بجدول الدورى الإنجليزى، سيكون غريبا أن يشق الفريق طريقه إلى الأدوار النهائية للبطولة رغم أن تعويض نتيجة الذهاب أمام أوليمبياكوس ليس مستحيلا.

وفى المقابل، ينتظر ألا يشكل مانشستر سيتى خطرا كبيرا على برشلونة فى عقر داره، خاصة أن سيتى ما زال فى مرحلة اكتساب الخبرة بالأدوار الفاصلة فى البطولة الأوروبية، حيث يشارك فى هذه الأدوار هذا الموسم للمرة الأولى فى تاريخه بدورى الأبطال.

ولهذا يبدو تشيلسى هو المرشح الأبرز لحمل الراية الإنجليزية فى دور الثمانية للبطولة هذا الموسم، نظرا لأنه تعادل 1/1 ذهابا خارج ملعبه، ويحتاج للتعادل السلبى أو الفوز بأى نتيجة على ملعبه إيابا، ليعبر بقيادة مديره الفنى البرتغالى جوزيه مورينيو إلى دور الثمانية. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »