سيـــاســة

الأمين : منشآتى ليست “كشك سجاير” وأطالب الرئاسة بحمايتها

محمد الأمين رئيس مجلس إدارة قنوات سي بي سي اونا:   قال رجل الاعمال محمد الأمين رئيس مجلس إدارة قنوات سي بي سي إنه لن يصمت ولن تخيفه الاتهامات التي وجهتها له القوى الإسلامية في المؤتمر الذي عقدته الاربعاء الموافق…

شارك الخبر مع أصدقائك


محمد الأمين رئيس مجلس إدارة قنوات سي بي سي


اونا:

 
قال رجل الاعمال محمد الأمين رئيس مجلس إدارة قنوات سي بي سي إنه لن يصمت ولن تخيفه الاتهامات التي وجهتها له القوى الإسلامية في المؤتمر الذي عقدته الاربعاء الموافق 12/6.
 
وأوضح الأمين خلال مداخلة هاتفية على سى بى سى فى برنامج ممكن مع الاعلامى خيرى رمضان أن الأجهزة الرقابية تحركت ضده وسلمها 30 كرتونة كاملة تضمن جميع المستندات الخاصة بإنشاء شركاته التي أطلقت قنوات “سي بي سي”، لم تثبت اى شىء ضده رغم ان منشآته تخضع لمراقبة الجهاز المركزى للمحاسبات .
 
واكد أنه سيتخذ الإجراءات القانونية ضد من أساء إليه والى سمعته ومن يحرض ضده وضد مؤسساته ومنزله. وطالب الأمين مؤسسة الرئاسة ووزير الدفاع ووزير الداخلية بحمايته وحماية الممتلكات الخاصة بمؤسسة “سي بي سي”، وكذلك حماية العاملين فيها.
 
وقال ان هذه الاتهامات مقدمة لعمليات تصفية للأشخاص وإشارة واضحة للتحريض على الاعتداء عليه وعلى العاملين بمنشآته قائلا ان مؤسساته ليست “كشك سجاير” وإنما مؤسسة اقتصادية إعلامية تم إنشاؤها وفقا للقانون.
 
واختتم الأمين قائلا ” الإسلاميون لا يفهمون معنى الاعلام و يتصورون أننى استطيع توجيه العاملين في قنواتى “وهذا مستحيل لأن الإعلاميين العاملين في سى بى سى لو تم فرض عليهم سياسة إعلامية موجهة سيعتذرون ويستقيلون من القناة .
 
وقال الاعلامى خيرى رمضان مستنكرا إن قنوات الفلول كما يدعون وتحدث عنها الاسلاميون في المؤتمرظهر من خلالها مجدي قرقر، عضو مجلس الشعب والقيادي بحزب العمل، مرتين، والمحامي والقيادي الجهادي السابق مجدي سالم مرة، وصفوت عبدالغني، القيادي بالجماعة الإسلامية، ظهر مرة في حلقة يوم 11 سبتمبر، والدكتور محمد البلتاجي، القيادي بحزب الحرية والعدالة ظهر 8 مرات وآخرها كان في برنامج “بهدوء” يوم 3 ديسمبر الماضي، كما ظهر أبوالعلا ماضي رئيس حزب الوسط 4 مرات، وأيضًا ظهر عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط بقنوات “سي بي سي” 8 مرات.
 
وعلّق محمد حمودة، المحامي بالنقض فى مداخلة هاتفية على سى بى سى فى ممكن ايضا مستنكرا ايضا تصريحات نصر عبدالسلام، رئيس حزب البناء والتنمية.
 
قائلا انه إذا صحت هذه التصريحات، ستكون جريمة أمن دولة، تبدأ بالسجن المشدد وتنتهي بالإعدام،ووصف تلك الاتهامات بالهراء والتى تسلتزم دليل والآ كانت خطأ كبير يستلزم المحاسبة والملاحقة القانونية ممن قام عبد السلام بالتشهير بهم .

شارك الخبر مع أصدقائك