رياضة

«الأمم الأفريقية» تنطلق بغينيا الاستوائية السبت

تتجه أنظار محبى وعشاق كرة القدم الأفريقية، بعد غد السبت إلى ملعب «باتا» بمدينة «باتا» فى غينيا الاستوائية، لمشاهدة لقاء صاحب الأرض والجمهور مع الكونغو، فى افتتاح كأس الأمم الأفريقية، بمشاركة 16 منتخبا مقسمة إلى 4 مجموعات، فى الفترة من 17 يناير حتى الثامن من فبراير المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – على المصرى

تتجه أنظار محبى وعشاق كرة القدم الأفريقية، بعد غد السبت إلى ملعب «باتا» بمدينة «باتا» فى غينيا الاستوائية، لمشاهدة لقاء صاحب الأرض والجمهور مع الكونغو، فى افتتاح كأس الأمم الأفريقية، بمشاركة 16 منتخبا مقسمة إلى 4 مجموعات، فى الفترة من 17 يناير حتى الثامن من فبراير المقبل.

وتستحوذ البطولة فى نسختها الثلاثين على اهتمام كبير، بعدما شهدت تصفياتها العديد من المفاجآت، أطاحت بمجموعة من أبرز المنتخبات الكبيرة لصالح منتخبات لا تحظى بالشهرة أو الخبرة أو التاريخ فى هذه البطولة.

وكانت أبرز هذه المفاجآت هى خروج المنتخب المصرى صفر اليدين للمرة الثالثة على التوالى من التصفيات، وعدم بلوغ النهائيات فى 3 نسخ متتالية فى أعوام 2012 و2013 و2015، بعد فوزه باللقب فى 3 بطولات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010، وتعزيز رقمه القياسى فى عدد مرات الفوز باللقب «7 مرات».

وينطبق ذلك أيضًا على المنتخب النيجيرى الذى يغيب عن النهائيات، رغم كونه «حامل اللقب»، لتفتقد البطولة بذلك اثنين من أبرز القوى الكروية فى القارة.

وتعود غينيا الاستوائية بعد 3 أعوام فقط من استضافتها للبطولة بالتنظيم المشترك مع الجابون، علما بأن إقامة البطولة فى غينيا الاستوائية لم يتحدد إلا قبل أسابيع قليلة، حيث انتقلت البطولة من المغرب، بعدما رفض الاتحاد الأفريقى لكرة القدم «كاف»، الاستجابة لطلب المغرب بتأجيل البطولة لستة شهور أو لمدة عام، خشية تفشى وباء «الإيبولا» عن طريق المشجعين الوافدين من الدول المصابة بهذا الوباء فى القارة السمراء.

كما تقام البطولة هذه المرة فى غينيا الاستوائية للمرة الثانية فقط عبر تاريخها، حيث سبق لها أن استضافت البطولة عام 2012، وهى النسخة التى شهدت المشاركة الأولى والوحيدة السابقة لمنتخبها فى البطولة.

وهذه هى النسخة الثانية على التوالى التى تنقل إلى بلد آخر غير البلد الذى كان مقررا أن يستضيف فعاليات البطولة، حيث كان من المقرر أن تقام نسخة 2013 فى ليبيا، ولكن أحداث الثورة هناك وعدم جاهزيتها للاستضافة تسببت فى نقل البطولة إلى جنوب أفريقيا.

شارك الخبر مع أصدقائك