لايف

الأمريكيون يحتارون بين الأخطر على مصالحهم .. بوتين أم أوباما؟!

الأمريكيون يحتارون بين الأخطر على مصالحهم .. بوتين أم أوباما؟!

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين
يشعر الأمريكيون بتهديدات محلية وخارجية لدرجة أن 20 % من الذين أجرت عليهم مؤخرا وكالة رويترز مسحا، أكدوا إن الرئيس فلاديمير بوتين هو أكبر خطر يهدد مصالحهم ولاسيما بعد غزوه لأوكرانيا منذ مارس الماضى، بينما يرى 18 % من الذين جرى عليهم المسح يرون إن رئيسهم باراك أوباما نفسه هو الأكثر تهديدا.
وذكرت وكالة رويترز التى أجرت المسح على 3 آلاف أمريكى إنها وضعت تقييما من 5 نقاط يبدأ بنقطة واحدة  والتى تعنى عدم وجود أى تهديد وينتهى بخمسة نقاط وتعنى  أكبر تهديد للمصالح الأمريكية وهى الدرجة التى حصلت عليها جماعة بوكو حرام النيجيرية بنسبة 39 % بينما قال 34 % إن كيم جونج اون رئيس كوريا الشمالية هم الأكثر تهديدا.
ومن الغريب أن المسح أظهر إن الأمريكيين يخافون من بعضهم بعض لدرجة، حيث ذكر  42 % من الحزب الجمهورى إن الحزب الديموقراطى يشكل التهديد الأكبر و 38 % من الديموقراطيين يشعرون إن الحزب الجمهورى هو أكبر تهديد وهى نفس النسبة التى تخاف من الصين باعتبارها أكبر خطر.
ولكن المسح الذى أجراه معهد جالوب على عدة آلاف فى 65 دولة أكد 25 % منهم على أن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها هى أكبر خطر يهدد السلام العالمى، كما أن 50 % من الأمريكيين يؤكدون إن الحكومة الأمريكية هى أكبر عدو للعالم لأنها الوحيدة القادرة على إلقاء قنبلة نووية فى أى مكان.
وإذا كان  25 % من الذين جرى عليهم المسح يرون إن الإسلام أكبر تهديد للأمريكيين فإن  24 % يؤكدون إن ارتفاع درجة حرارة الأرض هى الخطر الحقيقى لأنها ستغير حياتنا جميعا على الكوكب الذى نعيش عليه.

شارك الخبر مع أصدقائك