اقتصاد وأسواق

«الأعلى للنسيج» يطالب «التجارة» بحزمة إجراءات لدعم المنتجين والمصدرين

مصانع أغلقت وأخرى قلصت الإنتاج %30

شارك الخبر مع أصدقائك

بدأت مجموعة من مصنعى الملابس خفض طاقاتهم الإنتاجية %30، فيما لجأ البعض الآخر لغلق مصانعهم كإجراء احترازى لمدة أسبوعين لمواجهة انتشار كورونا.

قال مجدى طلبة، نائب رئيس المجلس الأعلى للصناعات النسيجية لـ”المال”، إنه أرسل مذكرة عاجلة إلى نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، الأحد الماضى، طالب خلالها بحزمة قرارات لدعم المصانع التى اضطرت إلى غلق أبوابها بسبب أزمة كورونا الحالية، مما تسبب فى تأزم تعاقداتها التصديرية.

أشار إلى أن المطالب تتمثل فى تأجيل دفع مستحقات التأمينات والضرائب والكهرباء والمياه، وسرعة سداد متأخرات المساندة التصديرية.

أكد طلبة أن هناك مصانع أغلقت فى القطاع بمناطق متنوعة فى الإسماعيلية، وبورسعيد والعامرية، مع استمرار صرف رواتب العاملين لديها ما يمثل عبئًا كبيرًا على المنتجين.

ذكر أن عدد المصانع العاملة فى القطاع النسيجى “ملابس ومفروشات وغزل ونسيج”، تبلغ قرابة 950 شركة، وحجم صادرات القطاع-غزل ونسيج وملابس ومفروشات- نحو 3 مليارات دولار.

قال يحيى زنانيرى، نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن قرار الحكومة بفرض حظر سير من الساعة السابعة وحتى السادسة من صباح اليوم التالى، اضطرت معه شركته لخفض الطاقة الإنتاجية %30 فى المصانع لتراجع ساعات عمل المحال التجارية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »