اقتصاد وأسواق

الأعلى للفلاحين يطالب بتسعير القمح بـ500 جنيه للإردب

الأعلى للفلاحين يطالب بتسعير القمح بـ500 جنيه للإردب

شارك الخبر مع أصدقائك


الصاوي أحمد 

قال حسين عبد الرحمن أبو صدام رئيس المجلس الأعلى للفلاحين إن عملية استلام القمح من الفلاحين شهدت هذا العام حالة كبيرة من الفوضى مما تسبب فى عمليات التوريد الوهمي وهو ما كشفته لجنة تقصي الحقائق بمجلس النواب حول الفساد فى توريد القمح للصوامع.

وأضاف أبو صدام فى تصريحات صحفية له اليوم الاثنيين، أن سعر أردب القمح حاليا بـ420 جنيه ،مطالبا بإستلام القمح من الفلاحين بـ 500 جنيه الموسم المقبل خاصة أن القمح المصري يعد من أجود الاقماح مطالبا بإستنباط أصناف جديدة من القمح من خلال مركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة خاصة تلك التى تتحمل الملوحة ولا تستهلك مياها كثيرة.

وانتقد رئيس الأعلى للفلاحين، إصرار وزير الزراعة على إاستيراد أقماح ملوثة بفطر الأرجوت بنسبة 0.05%  والذى أكد العلماء أنه يصيب الإنسان بأمراض خطيرة مثل السرطان والغرينا، كما يصيب السيدات بالإجهاض ،مشيرا الى أن البيئة المصرية خالية من هذا الفطر وأن دخول هذا الفطر إلى البيئة المصرية سيدمر المحصول المحلي ويصيب المحصول الإستراتيجي بهذا الفطر الخطير.

وأوضح أبوصدام، أن المستوردين لا يهمهم سوى تحقيق الأرباح وأنهم يلجأوا إلى إستيراد الأقماح الملوثة بفطر الأرجوت لرخص سعره وهذا فيه استخفاف بصحة المصريين.

ولفت إلى أن أحد أهم الأخطاء التى ترتكبها الحكومة هى استيراد القمح من الخارج فى نفس توقيت توريد القمح المحلي وهو ما سيسمح بخلط الأقماح المستوردة رخيصة السعر بالأقماح المحلية ذات الجودة الأفضل والأعلى سعرا ،منوها بأن لجنة تقصي الحقائق أثبتت ان هناك اكثر من 2 مليار جنيه فسادا فى عملية توريد القمح للصوامع . 

وأضاف ، أن الصوامع الترابية لا تصلح لتخزين القمح وان قرار تخزين القمح بها هو قرار خاطئ لانها تؤدى الى إهدار المخزون فضلا عن أنها  مليئة بالحشرات والفئران وبها نسبة عالية من الرطوبة بما يسمح بنمو الفطريات السامة مثل فطر الأفلاتوكسين المسرطن . 

شارك الخبر مع أصدقائك