بورصة وشركات

الأسهم اليابانية تواصل الهبوط.. و«جيه.فرونت للتجزئة» يخسر 8.15 %

حذر خبراء الأربعاء من أن اليابان على شفا أزمة في ظل الزيادة المستمرة في عدد الإصابات بكورونا في أنحاء البلاد.

شارك الخبر مع أصدقائك

واصلت الأسهم اليابانية فى بورصة طوكيو للأوراق المالية التراجع للجلسة الرابعة على التوالي اليوم الخميس، مع تنامى مخاوف المستثمرين من أن البلاد تقترب من أزمة جراء بفيروس كورونا المستجد، مع الارتفاع المستمر في عدد الوفيات الناجمة عن الوباء في دول العالم، بحسب وكالة رويترز.

وأغلق المؤشر نيكي القياسى على هبوط 1.37 % عند 17818.72 نقطة، مسجلا انخفاضا بنسبة 25 % منذ بداية العام.

كما أغلق المؤشر توبكس الأوسع نطاقا اليوم الخميس متراجعا 1.57 %.

وحذر خبراء الأربعاء من أن اليابان على شفا أزمة في ظل الزيادة المستمرة في عدد الإصابات بكورونا في أنحاء البلاد.

الأمر الذى يرفع احتمال فرض إجراءات عزل عام وقيود أخرى صارمة على حركة السكان مما سيقوض النشاط الاقتصادي.

196 سهما تراجعت على مؤشر نيكى

وسجل 28 سهما صعودا على المؤشر نيكي يوم الخميس مقابل هبوط 196 سهما.

وتكبد سهم جيه.فرونت للتجزئة المشغلة لمتاجر التجزئة الكبيرة ذات الأقسام المتعددة أكبر خسائر بالنسبة المئوية حيث هبط 8.15 %.

وتصدرت إنبكس كورب المنتجة للنفط الأسهم الرابحة على المؤشر بالنسبة المئوية حيث صعد السهم 4.51 %.

قال وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا، الأربعاء، إن الحكومة اليابانية ستعقد اجتماعا اعتياديا للخبراء بشأن جائحة فيروس كورونا وذلك للاضطلاع على أحدث التطورات الخاصة بالعدوى.

وقال أيضا إن اليابان لم تصل بعد إلى مرحلة إعلان حالة الطوارئ، نافيا تكهنات بأن العزل التام على طوكيو بات وشيكا.

يأتي ذلك فيما قال يوشيهيدي سوجا، كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، الأربعاء، إن اليابان لا تزال على شفا حالة الطوارئ مع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد.

وأضاف سوجا للصحفيين أن السيطرة على الفيروس تحتل الأولوية لدى الحكومة التي ستفعل “كل ما هو ضروري” للحد من التأثير على الاقتصاد بعد أن أظهر استطلاع للرأي العام حالة من التشاؤم بين المؤسسات الصناعية بسبب الفيروس.

وأعلن يوشيرو موري رئيس اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية المؤجلة المقررة في العاصمة اليابانية طوكيو الأثنين أن الدورة ستقام بين 23 يوليو والثامن من أغسطس من العام المقبل.

وجاء ذلك بناء على اتفاق حسم اليوم بين اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو الذي كان مقررا هذا العام، لكن تقرر في وقت سابق تأجيله إلى العام المقبل، في ظل أزمة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »