الأسهم القيادية تتماسك رغم مبيعات الأجانب‮.. ‬وتفقد‮ ‬%0.72

الأسهم القيادية تتماسك رغم مبيعات الأجانب‮.. ‬وتفقد‮ ‬%0.72
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 20 يناير 11

كتب – أحمد مبروك:
 
تحسن الأداء النسبي للبورصة المحلية خلال النصف الثاني من جلسة أمس الأربعاء، وتمكنت الأسهم من التغلب نسبياً علي الضغوط البيعية من قبل المستثمرين الأجانب الذين واصلوا البيع للجلسة الرابعة علي التوالي.

 
وانضمت المؤسسات إلي الاتجاه الشرائي الذي قاده المصريون لتتحسن الأسعار السوقية لمعظم الأسهم القيادية، بمجرد اقتراب السوق من مستوي دعم 6600 نقطة، الذي كانت »المال« قد حددته أمس، ليغلق مؤشر EGX 30 تعاملات الأربعاء عند مستوي 6645.19 نقطة، فاقداً %0.72 عن إغلاق أمس الأول. وتوقع متعاملون بالسوق أن تواصل البورصة الارتداد اليوم إلي أعلي ليستهدف المؤشر مستوي مقاومة 6750 نقطة.
 
قال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة، إن تعاملات الأربعاء كانت أفضل نسبياً من الجلستين السابقتين، وأرجع ذلك إلي تمكن بعض الأسهم القيادية من التماسك بالقرب من مستويات دعوم مهمة، توازي منطقة دعم 6000 نقطة بالنسبة للمؤشر، والتي تمكنت من إيقاف نزيف الخسائر الذي حل بالبورصة، وانعكس ذلك علي الأسعار السوقية للأسهم خلال النصف الثاني من الجلسة، وتوقع »السعيد« أن تواصل البورصة الارتداد لأعلي اليوم، في ظل التحسن النسبي لأسعار آخر تنفيذات تمت علي الأسهم مقارنة بمتوسطات أسعار الإغلاق.
 
ورشح »السعيد« البورصة للارتداد إلي أعلي مستهدفة مستوي مقاومة 6730 نقطة، يليه مستوي 6850 نقطة الذي ينصح بتخفيف المراكز عنده.
 
بدوره، رأي عمرو الطوانسي، مدير التداول بشركة النعيم القابضة – فرع بورسعيد، أن البورصة تمكنت أمس من التماسك أمام الضغوط البيعية علي مدار النصف الثاني من الجلسة.
 
أوضح »الطوانسي« أنه علي الرغم من الضغوط البيعية الأجنبية التي ضغطت علي أداء السوق خلال الجلسات الأربع الماضية، لكنه يلاحظ تمكن القوي الشرائية من التحكم بمجريات الأمور خلال النصف الثاني من تعاملات الأربعاء، وانعكس ذلك علي أداء بعض الأسهم القيادية، مثل البنك التجاري الدولي وسوديك، ليتوقع بدء تحرك السوق في مسار عرضي خلال الفترة المقبلة بين مستويي 6600 و7000 نقطة.
 
وفيما يخص الأسهم القيادية، قال إيهاب السعيد، إن سهم البنك التجاري الدولي تمكن من الاقتراب من مستوي مقاومة 41.5 جنيه، قبل أن يغلق عند مستوي 41 جنيهاً، محققاً محصلة إيجابية عن إغلاق أمس الأول عند مستوي 40.3 جنيه، ومن المتوقع للسهم أن يحاول اليوم استهداف منطقة 41.5 جنيه من جديد، والتي إذا تخطاها لأعلي سيستهدف بعدها مستوي 43 جنيهاً.
 
في سياق متصل، أشار »السعيد« إلي أن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة تمكن من التماسك عند مستوي دعم 270 جنيهاً لأعلي، وبالتالي من المرجح للسهم أن يحاول استهداف منطقة مقاومة 275 جنيهاً، تليها 280 جنيهاً، التي ينصح بتخفيف المراكز عندها.
 
من ناحية أخري، قال رئيس قسم التحليل الفني، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة، إن سهم أوراسكوم تليكوم أغلق تعاملات الأربعاء عند مستوي 4.2 جنيه، في مقابل إغلاق أمس الأول عند مستوي 4.26 جنيه، وتراجع بنسبة ضئيلة، وبالتالي من المتوقع للسهم التحرك عرضياً بين مستويي 4.15 جنيه و4.3 جنيه الذي ينصح بالبيع عنده.
 
كما أوضح »السعيد« أن سهم طلعت مصطفي أغلق تعاملات الأربعاء عند مستوي 8 جنيهات، ليتماسك فوق مستوي دعم 7.75 جنيه، مستهدفاً مستوي مقاومة 8.3 جنيه علي المدي القصير، والذي ينصح بتخفيف المراكز عنده.
 
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الخميس, 20 يناير 11