بورصة وشركات

الأسهم الأوروبية عند أعلى مستوياتها في 10 أيام بعد ارتياح بسبب الانتخابات الألمانية

قفز مؤشر داكس الألماني بنسبة 1% ليقود الأسهم الأوروبية وارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 % في التعاملات المبكرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

ارتفعت مؤشرات الأسهم الألمانية إلى أعلى مستوياتها في عشرة أيام خلال جلسة تداولات اليوم الاثنين بعد أن خفضت الانتخابات الاتحادية فرص وصول ائتلاف يساري إلى الحكم في حين هللت بقية أسواق أوروبا لارتفاع أسعار النفط التي دعمت أسهم شركات البترول، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقفز مؤشر داكس الألماني بنسبة 1% ليقود الأسهم الأوروبية وارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6 % في التعاملات المبكرة.

ومن المقرر أن يبدأ الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني الذي يمثل تيار يسار الوسط محاولة لتشكيل حكومة بعد فوزه بفارق ضئيل وهو أول فوز له منذ عام 2005 قائلا إنه يسعى لتشكيل حكومة بالتحالف مع حزب الخضر وحزب الديمقراطيين الأحرار.

اقرأ أيضا  هبوط ملحوظ للبورصة في المنتصف ومؤشر الأسهم الصغيرة يهوي 5.6%

ورغم أن تشكيل الحكومة قد يستغرق وقتا طويلا شعر المستثمرون بالارتياح لعدم حصول حزب لينكه اليساري المتشدد على نسبة خمسة بالمئة من الأصوات المطلوبة لدخول البرلمان.

وقفزت أسهم شركات النفط والغاز بنسبة 1.2 % مع ارتفاع أسعار العقود الآجلة لمزيج خام برنت مقتربة من 80 دولارا للبرميل وسط مخاوف تتعلق بالإمدادات إذ تشهد أجزاء من العالم ارتفاعا في الطلب مع انحسار ظروف الوباء.

تصدر الحزب الديمقراطي الاشتراكي الانتخابات الألمانية

حسب نتائج أولية رسمية صدرت فجر الاثنين، تصدر الاشتراكيون الديمقراطيون نتائج الانتخابات التشريعية الألمانية بنيلهم 25,7 % من الأصوات متقدمين على المحافظين بزعامة أرمين لاشيت، الذي خلف أنغيلا ميركل على رأس الحزب المسيحي الديمقراطي، والذين تراجعوا إلى مستوى منخفض تاريخيا. لكن البلاد تستعد لفترة طويلة من عدم اليقين في ما يتعلق بمسألة خلافة المستشارة.

اقرأ أيضا  الأسهم الأوروبية تستقر الاثنين مع ارتفاع عوائد السندات

وفقا لنتائج أولية رسمية أعلنتها الهيئة الانتخابية الفدرالية فجر الاثنين، فاز الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة أولاف شولتز بالانتخابات بعد حصده 25,7 % من الأصوات متقدما بشكل طفيف على المسيحيين الديمقراطيين المحافظين بقيادة أرمين لاشيت الذي حل ثانيا مع 24,1%، فيما حصل حل حزب الخضر ثالثا بـ14,8 % من الأصوات تلاه الحزب الديمقراطي الحر بـ11,5%.

اقرأ أيضا  سهم «إي فاينانس» يربح 7 جنيهات فى أول جلسة تداول بعد صعود صاروخى تجاوز 50.2%

رغبة في التغيير

وكان المرشح الديمقراطي الاشتراكي قد صرح مساء أمس الأحد بقوله: “ستكون ليلة انتخابية طويلة”، مضيفا “لكن ما هو مؤكد هو أن العديد من المواطنين” صوتوا للحزب الاشتراكي الديمقراطي لأنهم “يريدون تغيير الحكومة وأيضا لأنهم يريدون أن يكون أولاف شولتز المستشار القادم”.

لكن المشكلة هي أنه على الرغم من نتيجتهم “المخيبة للآمال”، فإن المحافظين يعتزمون أيضا تعيين المستشار القادم، وفق ما قال أرمين لاشيت الذي تحدث إلى جانب ميركل.

وأكد المرشح الديمقراطي المسيحي “سنفعل كل ما في وسعنا لبناء حكومة يقودها” المحافظون.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »