بورصة وشركات

الأسهم الأوروبية تهوى الإثنين بسبب قيود «كورونا»

هبط مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 1.2%، خلال التعاملات، في ظل عزوف عالمي عن المخاطرة جراء القلق حيال عدم تقدم برنامج التحفيز والانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة

شارك الخبر مع أصدقائك

هوت الأسهم الأوروبية في تداولات اليوم الإثنين الصباحية، مع فرض إيطاليا وإسبانيا قيوداً جديدة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، في حين فقد سهم شركة ساب الألمانية ذو الثقل 20%، بعد تخفيض توقعاتها للعام 2020.

وهبط مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي 1.2%، خلال التعاملات، في ظل عزوف عالمي عن المخاطرة جراء القلق حيال عدم تقدم برنامج التحفيز والانتخابات الرئاسية بالولايات المتحدة.

وفقد مؤشر داكس الألماني بنسبة 2.7%، ليسجل أقل مستوى في ثلاثة أشهر بعد أن تخلت شركة ساب للبرمجيات عن أهداف الربحية متوسطة المدى وحذرت من وقت أطول من المتوقع للتعافي من الجائحة.

اقرأ أيضا  بيانات اقتصادية إيجابية ترفع الأسهم الأمريكية بتعاملات الخميس

وانخفض مؤشر قطاع التكنولوجيا الأوروبي 5.8%.

وأضحت أوروبا ثاني منطقة بعد أمريكا اللاتينية تتجاوز الوفيات بها 250 ألفا يوم السبت الماضي، وفقا لتعداد أجرته رويترز، في حين أعلن العديد من دول جنوب أوروبا أعلى أعداد إصابات بمرض فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19 “في يوم واحد.

وأمرت إيطاليا أمس الأحد بإغلاق الحانات والمطاعم في الساعة السادسة مساء وإغلاق قاعات اللياقة البدنية العامة ودور السينما، بينما أعلن رئيس وزراء إسبانيا حالة طوارئ مجددا.

اقرأ أيضا  «المجموعة المالية» تستحوذ على نصف تعاملات الأجانب بالبورصة خلال 11 شهرًا

قيود جديدة في أوروبا

تفرض دول عدة في أوروبا الشرقية السبت قيود كورونا جديدة على غرار بلدان كثيرة في هذه القارة، حيث أدى وباء كوفيد-19 إلى وفاة أكثر من عشرة آلاف شخص في ألمانيا وأصاب أكثر من مليون في فرنسا.

وتسببت القيود بمواجهات في نابولي الإيطالية بين الشرطة ومئات الشباب الذين احتجوا على حظر تجول فرض مساء الجمعة الماضية على منطقة هذه المدينة، بسبب القلق على التبعات الاقتصادية لإجراء كهذا.

اقرأ أيضا  مؤشر «ستوكس 600» الأوروبي يكسب 14 % خلال نوفمبر الماضى

ودقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر بقولها إن “الكثير من الدول” في النصف الشمالي من الكرة الأرضية تسجل ارتفاعاً مطرداً للإصابات بكوفيد-19. ونتيجة لذلك باتت المستشفيات وأقسام العناية المركزة قريبة من قدرتها الاستيعابية القصوى أو تجاوزتها على ما حذرت المنظمة.

وفي مجمل القارة الأوروبية، تجاوز عدد الإصابات 8,2 مليون، فيما توفي أكثر من 258 ألفاً.

وسجلت 10003 وفيات في ألمانيا التي كانت حتى فترة قصيرة بمنأى نسبياً عن الوباء لكنها تشهد راهناً انتشاراً كبيراً له.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »