بورصة وشركات

الأسهم الأوروبية تهبط الخميس وسط تعزز مخاوف تفشي فيروس كورونا

البحوث تشير إلى أن فيروس كورونا ينتشر بسرعة أكبر مقارنة بالتقديرات السابقة

شارك الخبر مع أصدقائك

تراجعت الأسهم الأوروبية الخميس نزولا من قمم قياسية بلغتها سابقا بدعم من صدور أرباح مخيبة للآمال عن العديد من الشركات بجانب تعزز المخاوف بشأن العواقب العالمية لفيروس كورونا، بعد أن أشارت البحوث إلى أن المرض أسرع قدرة على نشر العدوى مقارنة بالتقديرات السابقة.

الأسهم الأوروبية تهبط

وهبط مؤشر ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.9% ليعمق خسائره قبل إغلاق جلسة اليوم ليسجل أكبر تراجع يومي خلال ثلاثة أسابيع.

وهبطت أسهم شركات التأمين بنسبة 2% لتقود الخسائر بعد أن سجلت شركة سويسرا لإعادة التأمين أرباحا سنوية تقل عن التوقعات.

وهبطت أسهم الشركة بنسبة 8.1% ليصل إلى أدنى مستوياته خلال خمسة أسابيع.

وتراجع سهم شركة تليفونيكا الأسبانية ليضغط على البورصة الإسبانية ايبكس.

وذلك بعد أن قالت الشركة أن الرسوم التي تم فرضها لمرة واحدة على أعمالها في المكسيك والأرجنتين قد أضرت بأرباحها السنوية.

صعود أسهم شنايدر اليكتريك

وانتعشت مقابل هذا أسهم شركة شنايدر اليكتريك الفرنسية لتصل إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق بعد أن أوردت نتائج فاقت التوقع.

وقالت الشركة أنها واثقة من قدرتها على تعويض عواقب تفشي فيروس كورونا في الصين.

لكن مؤشر باريس الرئيسي هبط بنسبة 0.8% بعد تراجع أسهم شركات الكماليات المتعرضة للصين جراء تزايد أعداد الحالات المصابة بفيروس كورونا خارج الصين.

ومن بين الأسهم الأوروبية، هبطت أسهم شركة ال.في.أم.اتش وشركة كيرنج وشركة بيرنود ريكارد لتصنيع المشروبات الروحية بنسب تترواح بين 2.2% و 3.5%.

وأشارت البحوث الجديدة إلى أن الفيروس ينتشر بشكل أسرع مقارنة بالتقديرات السابقة، وأوردت كوريا الجنوبية وإيران تزايد حالات الإصابة بينما توفى شخصان في اليابان كان على متن سفينة أصابها الفيروس.

وينتظر مستثمرو الأسهم الأوربيين قراءات مؤشر مدراء المشتريات بشأن النشاط التصنيعي في منطقة اليورو الذي سيصدر غدا الجمعة.

وبرغم تراجعه اليوم، رتفع مؤشر ستوكس 600 الاسترشادي صعودا من تراجع طفيف تم تسجيله في يناير كما يتجه المؤشر لتحقيق أكبر مكسب شهري له خلال عام.

وقفزت أسهم شركة سميث اند نيفيو البريطانية الطبية بنسبة 7.3% بدعم من تسجيلها مبيعات سنوي فاقت التقديرات.

وتوقعت الشركة تحقيقها نمو في الإيرادات لعام آخر. وارتفعت أسهم شركة تومرا سيستمز النرويجية للتكنولوجيا بنسبة 19% لتتصدر مؤشر ستوكس 600 بدعم من النتائج الفصلية القوية.

قطاع السيارات الرابح الوحيد

وهبطت أسهم شركة اكسا للتأمين بنسبة 3.5% بعد أن خفضت توصيات أرباحها لعام 2020.

وهبطت أسهم شركة اليكترا أ.بي لتصنيع المعدات الطبية بعد أن أوردت أرباح تشغيل فصلية تتخلف عن التوقعات.

وكان مؤشر السيارات هو القطاع الوحيد الذي صعد في أوروبا بدعم من صعود أسهم رينو بنسبة 3% وشركة دايملر بنسبة 2.3% بعد أن قالت أنها ستقلص إدارتها لشركة مرسيدس.  

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »