بورصة وشركات

الأسهم الأوروبية ترتفع الخميس بدعم من محفزات تنشيط الاقتصاديات

التفاؤل يتغلب على نذر تصعيد التوترات الأمريكية الصينية

شارك الخبر مع أصدقائك

ارتفعت الأسهم الأوروبية في ختام تعاملات الخميس للجلسة الرابعة على التوالي بدعم من تغلب التفاؤل بشأن عودة الأعمال وتدشين محفزات لتنشيط الاقتصاديات في منطقة اليورو على تصاعد التوترات الأمريكية الصينية.

صعود مؤشر ستوكس أوروبا 600

وصعد مؤشر ستوكس أوربا 600 بنسبة 1.6% ليصل إلى أعلى مستوياته خلال 11 أسبوعا.

وتعافت أسهم الرعاية الصحية صعودا من الخسائر التي تكبدتها مطلع الأسبوع الجاري.

وصعدت أسهم شركة جلاكسوسميث كلاين، أكبر شركة مصنعة للقاحات في العالم، بنسبة 2.1%. 

وارتفعت أسهم القطاعات الدفاعية الأخرى مثل السلع الشخصية والمنزلية والاتصالات والمرافق.

وصعدت أسهم شركة سيناوورلد  البريطانية للسينما بنسبة 21.4% لتصل إلى قمة مؤشر ستوكس 600. وذلك بعد أن قالت أنها تتوقع إعادة فتح مكاتبها في يوليو.

تمرير محفزات لتنشيط الاقتصاديات

وصعد مؤشر ستوكس 600 بأكثر من 32% صعودا من القيعان التي بلغها في مارس.

وذلك بدعم من آمال تحقيق تعافي تدريجي وسط إقبال واضعي السياسات على ضخ تريليونات الدولارات في الاقتصاد العالمي وهرولة الشركات لتصنيع لقاح لمرض كوفيد-19.

وانتعش التفاؤل في أوربا الأسبوع الجاري بدعم من خطة بقيمة 750 مليار يورو لتحفيز اقتصاديات دول الاتحاد المتضررة من فيروس كورونا.

ومن المرجح أن يقرر البنك المركزي الأوروبي زيادة تمويل برنامج السندات الأسبوع المقبل بنحو 500 مليار يورو. 

تصاعد التوترات الأمريكية الصينية

وتجاهل المستثمرون نذر تصعيد جديد في التوترات الصينية الأمريكية بعد أن صدق البرلمان الصيني على قرار بالتحرك صوب استصدار تشريع الأمن القومي في هونج كونج.

وتوعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باتخاذ إجراءات ضد القرار نهاية الأسبوع الجاري.

وصعدت أسهم شركة سلفاتوري فيراجيمو الإيطالية للكماليات بنسبة 16%.

وذلك بعد أن استدعت مديرها التنفيذي السابق للمساهمة في التغلب على عاصفة كوفيد-19.

وهبطت أسهم شركة ساس الاسكندنافية للطيران بنسبة 11.2%.

وذلك بعد أن كشفت عن إجرائها محادثات مع حملة أسهمها لجمع أموال.

وذلك ضمن جهودها للتعامل مع تراجع نتائجها الفصلية بفعل هبوط الطلب على السفر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »