بورصة وشركات

الأسهم الأوربية تتراجع الجمعة بعد الإخفاق في تمرير حزمة إنقاذ

مؤشر فاينانشال تايمز يهبط بنسبة 5.3% بعد إصابة بوريس جونس رئيس الوزراء البريطانية بفيروس كورنا

شارك الخبر مع أصدقائك

تراجعت الأسهم الأوربية الجمعة في ختام التعاملات بعد أن فشل مشرعي الاتحاد الأوربي في الاتفاق على حزمة إنقاذ لمكافحة فيروس كورونا وإعلان إصابة بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني بالفيروس. 

الأسهم الأوربية تتراجع

وتراجع مؤشر ستوكس أوربا 600 في بداية الجلسة بنسبة 2% ثم هبط بنسبة 3.3% بعد الإعلان عن إصابة بوريس جونسون بفيروس كورونا. وجاء هبوط المؤشر اليوم بعد انتعاش استمر ثلاثة أيام. 

واستمرت خسائر مؤشر فاينانشال تايمز للأسهم القيادية بعد ورود أنباء إصابة جونسون ليغلق على تراجع بنسبة 5.3%. 

وفرضت معظم الدول الأوربية قيود على التجوال ضمن جهود مكافحة فيروس كورونا ما يجعلها مرشحة للسقوط في هوة الركود. 

وقرر المشرعون في الاتحاد الأوربي الخميس تمديد موعد نهائي للموافقة على حزمة إنقاذ اقتصادية شاملة مدة أسبوعين.

وذلك بسبب احتدام الخلاف بشأن تزايد حالات الإصابة في بعض الدول الواقعة جنوب الاتحاد وتبني الدول الواقعة شمالا موقفا مالية متحفظا. 

جونسون يصاب بكورونا

وقال اندريا سيسون رئيس الاستراتيجيات لدى شركة تي.اس لومبارد في لندن:” ربما كانت ايجابية اختبار بوريس قد تسببت في حدوث الجولة البيعية، لكنها كانت ستحدث على أية حالة.

التعافي من هذه الأزمة سيكون أكثر تباطئا مقارنة بالتوقعات. وسيصبح التباطؤ أكثر حدة بفعل صعود مستويات البطالة وتراجع إنفاق رأس المال.” 

تدابير تحفيزية عالمية

وأقبلت البنوك المركزية في العالم على تمرير تدابير تحفيزية ما ساعد الأسواق على العودة إلى الاستقرار قليلا والصعود لثلاثة أيام. 

ومن المتوقع أن تلحق أضرارا إضافية بالأصول ذات المخاطر العالية في ظل  عدم تباطؤ انتشار العدوى.

وأصبحت حالات الإصابة في الولايات المتحدة الأعلى عالميا. 

أسهم شركات البترول تتراجع

وتراجعت أسهم شركات البترول والغاز بنسبة 4.6%، لكنها كانت صاحبة الأداء الأفضل مقارنة بنظيرتها خلال الأسبوع بما حققته من صعود بنسبة 19% واستمرار تعافيها من قاع يعد الأكثر هبوطا منذ 24 عاما. 

وهبطت أسهم شركات السيارات الأوربية بنسبة 5.8% لتسجل أسوأ أداء خلال اليوم. 

وهبط سهم شركة فولكس فاجن بنسبة 7.3% بعد أن قال هربرت هيس مديرها التنفيذي أن الشركة ربما تلغي وظائف حال استحالة السيطرة على الوباء.

تراجع أسهم شركات السفر

واستمرت الشركة في إنفاق نحو 2 مليار يورو اسبوعيا. 

وهبطت أسهم شركات السفر والترفيه بنسبة 5.8%.

وهبط سهم شركة كارنفال كورب لتشغيل السفن بنسبة 21% لتقبع عند قاع المؤشر. 

وهبطت أسهم البنوك بنسبة 5.4% بعد أن قال اتحاد المصارف الأوربية أنه ينبغي وقف مدفوعات التوزيعات النقدية لعام 2020.

وذلك حتى يتسنى المحافظة على رأس المال والاستمرار في الإقراض لحين اتضاح حجم أضرار فيروس كورونا. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »