بورصة وشركات

الأسهم الأمريكية تهبط الإثنين مع الابتعاد عن أسهم النمو القيادية

استمر لليوم الرابع إغلاق شبكة أنابيب لنقل الوقود

شارك الخبر مع أصدقائك

انخفضت مؤشرات الأسهم الأمريكية  بختام تعاملات جلسة الإثنين، إذ ابتعد المستثمرون عن أسهم النمو القيادية  بسبب مخاوف التضخم مفضلين أسهم الدورة الاقتصادية التي استفادت من إعادة فتح الاقتصاد.

وقلصت الأسهم الصناعية والرعاية الصحية تراجع مؤشر داو لكن متوسطات الأسهم القيادية عكست اتجاهها نهاية الجلسة لكي تقطع نوبة إغلاقات استمرت ثلاثة أيام  عند قمم قياسية.

الابتعاد عن أسهم النمو القيادية

واستمر لليوم الرابع إغلاق ناجم عن هجوم سيبراني على شبكة كولونيال بايبلان مما اعاق نقل حوالي نصف إمدادات الساحل الشرقي الأمريكي من الوقود.  

اقرأ أيضا  الأسهم الأوروبية تصعد الخميس مع رفع توقعات التعافي

وتأثرت معنويات المستثمرين في “وول ستريت” سلباً بموجة بيعية لأسهم التكنولوجيا بقيادة “آبل” و”ألفابت” و”تسلا”، مع مخاوف بشأن تسارع التضخم.

وعلى جانب آخر، ارتفعت أسهم قطاع الطاقة مثل “إكسون موبيل” و”شيفرون”، مع صعود أسعار النفط عقب الهجوم السيبراني الذي تعرضت له شركة كولونيال بايبلاين المشغلة لأكبر خط أنابيب للوقود في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضا  الأسهم الأوروبية تهبط الأثنين بدعم من قطاع الطاقة

وعند نهاية التعاملات، هبط مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 0.9% أو 35 نقطة ليصل إلى 34.742 ألف نقطة.

كما انخفض مؤشر “S&P 500” بنحو 1.04% أو 44 نقطة عند 4188 نقطة، وهبط “ناسداك” بنسبة 2.5% ما يعادل 350 نقطة ليسجل 13.401 ألف نقطة.

وسجلت أسهم شركة ماريوت انترناشنال لتشغيل الفنادق أرباحا وإيرادات فصلية تقل عن التوقعات بسبب ضعف الحجوزات الأمريكية.

وصعدت أسهم شركة فايرآي بعد أن قالت مصادر أن الشركة المختصة بالأمن السيبراني تم اختيارها لتكون ضمن فريق لمساعدة شبكة كولونيل بايبلاين على التعافي من الهجوم السيبراني الجاري حاليا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »