بورصة وشركات

الأسهم الأمريكية تصعد الأربعاء بعد قرارات بنك الاحتياطي الفيدرالي

لا يزال المستثمرون يترقبون تطورات أزمة ديون شركة إيفرجراند الصينية

شارك الخبر مع أصدقائك

سجلت مؤشرات الأسهم الأمريكية ارتفاعًا في ختام تعاملات  الأربعاء، بعد قرارات بنك الاحتياطي الفيدرالي وتوقعاته بشأن آفاق الاقتصاد والسياسة النقدية.

قرارات بنك الاحتياطي الفيدرالي

وارتفع مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 1% أو 338 نقطة ليغلق عند 34.258 ألف نقطة، مسجلًا أول مكاسب بعد 4 جلسات متتالية من الهبوط.

وصعد مؤشر “إس اند بي500” بنحو 0.9% ما يعادل 41 نقطة عند 4395 نقطة.

اقرأ أيضا  الأسهم الأمريكية تتباين الثلاثاء وسط ارتفاع أسعار السلع

وارتفع مؤشر “ناسداك” بنسبة 1.02% أو 150 نقطة ليسجل 14.896 ألف نقطة.

وقال مسئولو الاحتياطي الفيدرالي إنهم قد يبدءون تقليص مشتريات السندات قريبًا، مع وجود اتجاه متزايد لبدء رفع معدل الفائدة في عام 2022.

وذكر مجلس الاحتياطي الفيدرالي، عقب اجتماع السياسة النقدية، أنه في حال استمر التقدم نحو أهداف التضخم والتوظيف على نطاق واسع كما هو متوقع، فإن لجنة السوق المفتوحة قد تقرر أن تعديل وتيرة شراء الأصول سيكون له ما يبرره قريبًا.

اقرأ أيضا  البورصات الأمريكية تتباين الأربعاء مع ارتفاع مؤشر ناسداك

وقررت اللجنة تثبيت معدل الفائدة عند نطاق يتراوح بين صفر و0.25%، بالإضافة إلى بقاء برنامج شراء الأصول عند 120 مليار دولار شهريًّا.

وأظهرت التوقعات الفصلية لبنك الاحتياطي الفيدرالي أن مسئوليه منقسمون بالتساوي حول ما إذا كان من المناسب بدء رفع معدل الفائدة في العام المقبل.

وكانت توقعات الاحتياطي الفيدرالي، في يونيو الماضي، قد أظهرت أن معظم أعضاء البنك يتوقعون عدم رفع معدل الفائدة حتى عام 2023.

اقرأ أيضا  المنصورة للدواجن تفصح عن شراء «تارجيت للاستثمار» أسهما بقيمة 12.6 مليون جنيه

ومن المقرر أن يعقد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي مؤتمرًا صحفيًّا في وقت لاحق من الأربعاء في واشنطن، لمناقشة آفاق السياسة النقدية.

على جانب آخر، لا يزال المستثمرون يترقبون تطورات أزمة ديون شركة “إيفرجراند” الصينية، مع إعلان شركة تابعة التزامها بسداد مدفوعات سندات مستحقة الخميس.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »