بورصة وشركات

الأسهم الأمريكية ترتفع الجمعة وسط تسجيل مستويات قياسية جديدة

أنهيت التعاملات في وقت مبكر بسبب عطلة "عيد الشكر"

شارك الخبر مع أصدقائك

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات اليوم الجمعة، مع تسجيل “ستاندرد آند بورز” و”ناسداك” مستوىات قياسية جديدة، لتحقق “وول ستريت” مكاسب أسبوعية قوية.

تسجيل مستويات قياسية جديدة

وقادت أسهم شركات التجزئة مكاسب البورصة الأمريكية مع مراهنة المستثمرين على مبيعات قوية في “بلاك فرايداي”.

وارتفعت مبيعات التجزئة عبر الإنترنت في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي جديد أعلى 5 مليارات دولار.

وتلقت الأسهم الدعم من تعليقات الرئيس دونالد ترامب، الذي قال إنه سيترك البيت الأبيض إذا صوت المجمع الانتخابي رسمياً للرئيس المنتخب جو بايدن.

وفي نهاية الجلسة، صعد مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 0.1 بالمائة، ليصل إلى مستوى 29910.3 نقطة، ليسجل مكاسب أسبوعية بنحو 2.2 بالمائة.

اقرأ أيضا  المؤشرات الأمريكية تتراجع بقيادة أسهم البنوك

وارتفع “ستاندرد آند بورز” الأوسع نطاقاً بنحو 0.2 بالمائة إلى 3638.3 نقطة، وهو إغلاق قياسي، ليحقق مكاسب أسبوعية 2.3 بالمائة.

كما زاد المؤشر التكنولوجي “ناسداك” بنسبة 0.9 بالمائة مسجلاً 12205.8 نقطة، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، كما سجل مكاسب أسبوعية حوالي 3 بالمائة.

وأُنهيت التعاملات في وقت مبكر اليوم بسبب عطلة رسمية في الولايات المتحدة بمناسبة “عيد الشكر”.

تعاملات الأربعاء

وفي ختام تعاملات الأربعاء، تراجع مؤشر ستاندر اند بورز 500 في وسط فتور شهية المخاطرة لدى المستثمرين بفعل تزايد تسريح العمالة في أعقاب فرض إغلاقات عامة جديدة لاحتواء الإصابات المتزايدة من مرض كوفيد-19.

اقرأ أيضا  البورصة المصرية تغلق متأرجحة للجلسة الثانية على التوالى

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي، نزولا من قمم قياسية، بقيادة الشركات الحساسة للدورة الاقتصادية والشركات الصغيرة التي قادت الانتعاش في وقت مبكر من الأسبوع الجاري.

وساعدت أسهم شركات التكنولوجيا المقاومة للجائحة في المحافظة على صعود مؤشر ناسداك.

وهيمنت زيادات غير متوقعة لطلبات إعانات البطالة على البيانات واسعة النطاق التي صدرت استباقا لإجازة عيد الشكر الخميس.

ويؤشر هذا على أن موجة القيود الجديدة المكرسة لمكافحة تزايد إصابات فيروس كورونا ربما تعيق تعافي سوق العمل.

اقرأ أيضا  الأسهم الأمريكية ترتفع الأربعاء وسط نتائج قوية من نيتفلكس

وساعدت تطورات اللقاح والتخلص من إنعدام اليقين بشأن الانتخابات الرئاسية الأمريكية في دفع مؤشرات حي المال في وول ستريت إلى الإغلاق على ارتفاعات قياسية.

وأدت هذه التطورات كذلك إلى دفع مؤشر ستاندر اند بورز 500 لبلوغ أفضل اداء له خلال نوفمبر على الإطلاق.   

ويعتقد المتعاملون أن الأسهم الأمريكية لديها متسع أكبر للارتفاع.

ويعتقد محللون سألتهم وكالة رويترز أن مؤشر ستاندر اند بورز 500 سيصعد بنسبة 9% من الآن حتى نهاية عام 2021.

وصعد المؤشر بنسبة 22% منذ انهيار ناجم عن فيروس كورونا في مارس، ليصعد بنسبة 12% حتى الآن من العام الجاري.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 173.77  نقطة أو بنسبة 0.58% ليصل إلى 29,872.47 نقطة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »