اقتصاد وأسواق

الأزمة المصرية تعصف بالقطاع السياحى

سكاي نيوز عربية زادت وطأة الركود في قطاع السياحة المصرى مع اشتداد حدة التوتر السياسي في البلاد، وعطلت العديد من الشركات نشاطها مع استمرار أعداد السياح بالتراجع، ما أدى إلى زيادة عدد العاطلين عن العمل . ولا يكاد القطاع يتجاوز…

شارك الخبر مع أصدقائك

سكاي نيوز عربية

زادت وطأة الركود في قطاع السياحة المصرى مع اشتداد حدة التوتر السياسي في البلاد، وعطلت العديد من الشركات نشاطها مع استمرار أعداد السياح بالتراجع، ما أدى إلى زيادة عدد العاطلين عن العمل .

ولا يكاد القطاع يتجاوز فترة تباطؤ حتى يعيد التوتر السياسى فى البلاد المؤشرات السلبية التي تخيف السياح وشركات هذا القطاع الحيوى للاقتصاد المصرى .

وهجر السياح منطقة الإهرامات، وكانت النتيجة مزيداً من الخسائر للكثير من الشركات التى أجبر بعضها على تعليق نشاطه وسط أفق غامض لمستقبل هذه الصناعة .

وطال الركود محال المقتنيات القديمة والتحف الفرعونية، وبات بعض ملاكها يقبل ببيع معروضاته بسعر التكلفة .

وانعكس هذا الوضع حتى على أداء العملة المحلية “الجنيه” الذى تواصل انهياره مع انحسار مداخيل السياحة من العملة الصعبة .

وتتطلع الشركات وآلاف العاملين بها لأفق أفضل، لكن ذلك يتوقف على نهاية قريبة للصراع السياسى .

شارك الخبر مع أصدقائك