اقتصاد وأسواق

الأردن: لن نسمح للظروف الإقليمية المحيطة بالتأثير على مسيرتنا التنموية



وكالات:

جدد العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى، خلال زيارته الحالية لليابان، تأكيده على أن الأردن يتميز بنعمة الأمن والاستقرار.. قائلا: "إننا لن نسمح للظروف الإقليمية المحيطة بأن تؤثر على مسيرة التحديث والتطوير والتنمية والبناء فى المملكة". 

شارك الخبر مع أصدقائك


وكالات:

جدد
العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى، خلال زيارته الحالية لليابان،
تأكيده على أن الأردن يتميز بنعمة الأمن والاستقرار.. قائلا: “إننا لن نسمح
للظروف الإقليمية المحيطة بأن تؤثر على مسيرة التحديث والتطوير والتنمية
والبناء فى المملكة”. 
جاء
ذلك خلال لقاء الملك عبد الله الثانى اليوم مع القيادات الاقتصادية
اليابانية وكبار مسئولى إدارة مجموعة شركة “ميتسوبيشى”، حسبما أفادت وكالة
الأنباء الأردنية الرسمية “بترا”. وأكد العاهل الأردنى حرص المملكة على
توسيع آفاق التعاون مع اليابان فى المجالات الاقتصادية والتجارية
والاستثمارية والصناعية والطاقة البديلة والأسمدة والسكك الحديد والبنية
التحتية والمياه، خصوصًا وأن البلدين يرتبطان بعلاقات شراكة استراتيجية
يمكن البناء عليها فى المستقبل. 
وأعرب
الملك عبد الله الثانى عن اعتزاز الأردن بمستوى التعاون بين البلدين حيث
بلغت قيمة الاستثمارات اليابانية فى المملكة فى قطاعات حيوية مختلفة نحو
100 مليون دينار أردنى، مشددًا على أهمية تعظيم شراكة الأردن الاستراتيجية
مع اليابان بما يعود بالنفع على الجانبين خصوصًا أن الاقتصاد الأردنى يوفر
مزايا وفرصًا استثمارية عديدة على مستوى الإقليم. 
واستعرض
عاهل الأردن المزايا التى تتمتع بها المملكة باعتبارها بوابة لمنطقة الشرق
الأوسط وحلقة وصل بين قارات ثلاث وما تتمتع به من ميزة الأمن والاستقرار
وقوى عاملة مدربة ومؤهلة إضافة إلى ارتباطها باتفاقيات تجارة حرة إقليمية
ودولية، ما جعل منها حاضنة للاستثمارات وقاعدة للانطلاق إلى أهم الأسواق
الاستهلاكية فى العالم. 
وأشار
إلى أهمية تأسيس مراكز تميز فى الأردن لتكون نقطة انطلاق فى المنطقة
وضرورة استخدام الأيدى العاملة الأردنية فى هذه المراكز، مبينًا أن الأردن
رغم إمكاناته المحدودة إلا أن لديه كفاءات بشرية مدربة ولها سمعة كبيرة على
مستوى الإقليم. 
وبدورهم،
عبر رجال الأعمال وممثلو الفعاليات الاقتصادية اليابانية عن اهتمامهم
الكبير للاستثمار فى الأردن خصوصا فى قطاع الطاقة البديلة ومحطات الطاقة
والمياه والنقل والاستشارات المالية والكيماويات والتأمين، كما أبدوا
رغبتهم فى التعرف على المناخ الاستثمارى فى المملكة والتواصل مع رجال
الأعمال الأردنيين لفتح آفاق جديدة من التعاون وإقامة مشروعات مشتركة
وتعزيز تبادل الخبرات فى البحث والتطوير ونقل المعرفة فى شتى الميادين.

شارك الخبر مع أصدقائك