سيـــاســة

الأربعاء.. عمومية طارئة لقضاة مجلس الدولة

كتبت نجوى عبد العزيز   وجه المجلس الخاص لمجلس الدولة الدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة لمستشارى وقضاة مجلس الدولة بعد غد "الأربعاء" وذلك لمناقشة وبحث اتخاذ الإجراءات اللازمة، فى مواجهة المقترحات الخاصة بتعديل قانون السلطة القضائية والمتضمنة خفض سن تقاعد…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت نجوى عبد العزيز
 
وجه المجلس الخاص لمجلس الدولة الدعوة لعقد جمعية عمومية طارئة لمستشارى وقضاة مجلس الدولة بعد غد “الأربعاء” وذلك لمناقشة وبحث اتخاذ الإجراءات اللازمة، فى مواجهة المقترحات الخاصة بتعديل قانون السلطة القضائية والمتضمنة خفض سن تقاعد القضاة، والأحداث الأخيرة التى تضمنت المساس بهيبة واستقلال القضاء ومحاولات النيل منه.
 
وأكد المجلس الخاص لمجلس الدولة – فى بيان له – أن الاقتراح بتخفيض سن التقاعد للقضاة من 70 عاما إلى 60 عاما، يمثل بحسب الأصل انتهاكا صارخا ومخالفة جسيمة للمادة 169 من الدستور التى أوجبت أخذ رأى كل جهة قضائية فى مشروعات القوانين المنظمة لشئونها، بحسبان أن ذلك يعد إجراء واجبا وضمانة لازمة قبل التعرض لتلك القوانين أو التصدى لها.
 
وذكر البيان الصادر عن المجلس الخاص، والذى يعد أعلى سلطة إدارة تضطلع بشئون قضاة ومستشارى مجلس الدولة، فى ختام اجتماعه الذى عقده اليوم، أنه استعرض تداعيات الأحداث الجارية المتعلقة باقتراح بقانون بتعديل قانون السلطة القضائية جارى عرضه بصفة عاجلة على مجلس الشورى، متضمنا تخفيض سن تقاعد القضاة إلى 60 عاما.
 
وأكد المجلس الخاص لمجلس الدولة فى بيانه الموقع من جميع أعضاء المجلس، أن تخفيض سن تقاعد القضاة سيؤدى إلى عزل كل قاض تجاوز سن الستين، وذلك بالمخالفة لنص المادة 170 من الدستور التى تجعل القضاة مستقلين وغير قابلين للعزل، وهو ما أكدته المواثيق والمعاهدات الدولية.
 
وأشار المجلس إلى أن اقتراح خفض سن تقاعد القضاة سوف يؤدى إلى إفراغ السلطة القضائية من الخبرات والكفاءات القانونية المتميزة، والمساس بالحقوق المكتسبة للقضاة الذين سيشملهم الاقتراح المعروض، بالإضافة إلى تأثيره السلبى على حسن سير وانتظام وتواصل العمل القضائى، وعلى استقرار منظومة العدالة، والمقررة فى الأصل لصالح جموع الشعب المصرى.
 
وذكر البيان أن المجلس الخاص لمجلس الدولة يستنكر أى تجاوز ويدين أى تطاول يتضمن المساس بهيبة واستقلال القضاء أو النيل من قدر وكرامة القضاة أو المساس بأشخاصهم، والتى ستظل دوما شامخة وشاهقة لم ولن يطالها أحد كائنا من كان.

شارك الخبر مع أصدقائك