بورصة وشركات

الأرباح الرأسمالية وتخفيض المصروفات يرفعان أرباح النصف الأول لـ»جهينة‮« ‬%18.1

محمد فضل   أجمع محللون ماليون علي ارتفاع قدرة شركة »جهينة للصناعات الغذائية« علي مواصلة معدلات النمو التي حققتها الشركة خلال النصف الأول من عام 2010، وأشاروا إلي أن الحريق الذي نشب بمصنع »إيجي فوود« نهاية أبريل الماضي حد من…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد فضل
 
أجمع محللون ماليون علي ارتفاع قدرة شركة »جهينة للصناعات الغذائية« علي مواصلة معدلات النمو التي حققتها الشركة خلال النصف الأول من عام 2010، وأشاروا إلي أن الحريق الذي نشب بمصنع »إيجي فوود« نهاية أبريل الماضي حد من قدرة الشركة علي تحقيق معدلات نمو أكبر رغم تعامل »جهينة« مع الأزمة جيداً عبر زيادة الطاقة الإنتاجية لمصانعها الستة.

 
l
 
صفوان ثابت 

توقع المهندس صفوان ثابت، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب بشركة جهينة للصناعات الغذائية، ارتفاع مبيعات الشركة خلال شهر رمضان بدعم من زيادة الطلب علي منتجات »جهينة« من الزبادي واللبن الرايب ومشروب الزبادي، بالإضافة إلي طرح عروض جديدة من منتجات الشركة ضمن حزمة تسويقية تستهدف زيادة حجم المنتج مع خصم نسبة من السعر مثل »الزبادي« مما يرفع معدل الاستفادة من موسمية هذا الشهر.

 
وكشفت نتائج أعمال شركة »جهينة للصناعات الغذائية« عن تحقيق صافي ربح قدره 100.36 مليون جنيه بمعدل نمو %244.82 مقارنة بصافي ربح بلغ 29.1 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

 
وقال ثابت لـ»المال« إن الاستثمارات التي ضختها »جهينة« في مجموعة من مصانعها المنتجة للعصائر والمركزات والزبادي خلال الفترة الماضية انعكس علي مبيعات النصف الأول من عام 2010 حيث ارتفعت إلي 819.48 مليون جنيه بزيادة قدرها %18.1 مقابل مبيعات قدرها 693.84 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

 
وتراجعت قيمة المشروعات تحت التنفيذ خلال النصف الأول من العام الحالي إلي 72.91 مليون جنيه، مقابل 191.55 مليون جنيه، كما سجلت إيرادات تشغيلية أخري بنحو 38.5 مليون جنيه مقابل 22.34 مليون جنيه خلال فترة المقارنة.

 
وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة »جهينة للصناعات الغذائية«، أن الشركة خفضت بعض مصروفاتها وهو ما انعكس علي تراجع المصروفات التمويلية من 58.23 مليون جنيه إلي 45.65 مليون جنيه، في ظل التركيز علي توظيف السيولة المتاحة في الاستثمارات المستهدفة.

 
وفسر صفوان ارتفاع مصروفات التوزيع من 88.57 مليون جنيه إلي 99.79 مليون جنيه بزيادة نسبتها %12.66 بزيادة معدل التوزيع والعملاء وهو ما انعكس علي زيادة المبيعات بنحو %18.1.

 
ونفي وقوع تأثيرات بالغة علي أداء الشركة إثر نشوب حريق بمصنع »إيجي فوود« المتخصص في صناعة اللبن الرايب والزبادي خلال شهر أبريل الماضي والذي تم تقييمه وبالقيمة الدفترية بنحو 139 مليون جنيه، مشيراً إلي أن ضم الشركة حوالي 6 مصانع ساعدها علي تجاوز هذه الأزمة بتشغيلها بطاقتها القصوي لتعويض توقف خطوط إنتاج المصنع.

 
وأضاف »ثابت« أن المصانع التي تتعامل معها الشركة ساعدتها علي التعامل مع الأزمة سريعاً حيث قامت مصانع ألمانية ودنماركية علي توريد خطوط الإنتاج سريعاً تمهيداً لإعادة تشغيل المصنع مرة أخري.

 
ولفت رئيس مجلس إدارة شركة »جهينة للصناعات الغذائية« إلي أن شركته ما زالت تتفاوض مع شركة »المهندس للتأمين« علي قيمة الخسائر التي مني بها مصنع »إيجي فوود« ولم يتم حسم قيمة التأمين حتي الآن.

 
كما استبعد تأثر الشركة بزيادة أسعار الألبان الموردة لمصانعها من 2400 جنيه للطن إلي 2600 جنيه حيث زيادة حجم التوزيع والمبيعات يعوض أي زيادة في المدخلات، ودلل علي ذلك بتراجع نسبة التكلفة إلي المبيعات من %69.96 إلي %67.98.

 
ومن جانبها رأت فاطمة أبوالعزايم، المحللة المالية بشركة »نماء« لتداول الأوراق المالية، أنه رغم نجاح الشركة في تحقيق زيادة في صافي الأرباح بنحو %18.1 خلال النصف الأول من عام 2010 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، فإنها كانت مرشحة لتحقيق معدل نمو أفضل في حالة عدم حريق مصنع »إيجي فوود«.

 
وأشارت أبوالعزايم إلي أن الشركة حققت نمواً جيداً في مبيعات الربع الثاني من العام الحالي بمعدل %2.4 مقارنة بالربع الأول من العام نفسه، إلا أن الأرباح تراجعت بمعدل %19.33 خلال فترة المقارنة بفارق حوالي 19.97 مليون جنيه نتيجة تحقيق »جهينة« أرباحاً رأسمالية في الربع الأول بنحو 28 مليون جنيه مقارنة بـ10 ملايين جنيه خلال الربع الثاني من 2010.

 
وتوقعت المحللة المالية بشركة »نماء« تحسن أرباح الشركة بشكل أفضل خلال الفترة المقبلة مع بدء عودة مصنع »إيجي فوود« للتشغيل نهاية عام 2011، فضلاً عن تشغيل مزرعة الألبان التي تعتبر خطوة جيدة في إطار التكامل الرأسي مما يجنب الشركة مخاطر توريد الألبان من المزارع.

 
فيما أوضحت »المجموعة المالية هيرمس«، أن شركة »جهينة« تستفيد من النمو القوي في معدل استهلاك منتجاتها، بالإضافة إلي تنوعها، مشيرة إلي أنها تتمتع بمركز مالي قوي بدعم من اكتتاب الطرح العام في يونيو الماضي بقيمة 999 مليون جنيه، بما يوفر سيولة لازمة لتمويل التوسع أو الاستحواذ علي مزارع الزراعة والألبان.

 
وتوقعت هيرمس أن يبلغ معدل النمو السنوي المركب لصافي الربح ما بين عام 2010 و2015 %32 بدعم من معدل النمو السنوي المركب للإيرادات والبالغ %20 ودخل الفائدة من اكتتاب الطرح العام، ورجحت تراجع هامش الربح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك إلي %19 بحلول عام 2015.

 
ورشحت تسجيل الشركة نمواً في صافي الربح بنسبة %26، علاوة علي نمو الإيرادات بنحو %13، كما حددت القيمة العادلة لسهم »جهينة للصناعات الغذائية« عند 5.85 جنيه، وأوصت بالشراء في السهم.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »