الإسكندرية

الأبحاث العلمية تكشف لحوم الحمير بـ”البصمة الوراثية”

الأبحاث العلمية تكشف لحوم الحمير بـ"البصمة الوراثية"

شارك الخبر مع أصدقائك

مها يونس:

قال الدكتور عصام خميس رئيس مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية ببرج العرب، إن المدينة قامت بتحديد نوعية كل من اللحوم والألبان المتداولة بالأسواق المحلية والعالمية، وذلك باستخدام تقنية الوراثة الجزيئية للحامض النووي الخاص بكل نوع أو ما يُطلق عليها “البصمة الوراثية”، وذلك بالتزامن مع القضية المُثارة حول ذبح الحمير واستخدامها للاستهلاك الآدمي.
وأضاف د.خميس أن هناك تضافرا للجهود تُبذل في اكتشاف الغش التجاري خاصة فى اللحوم للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة من أجل حماية المستهلك، في ظل مواصلة تجار السلع واللحوم الفاسدة فرض بضاعتهم علي المستهلك.
ومن جانبه أشار الدكتور صلاح محمود رئيس قسم بحوث الأحماض النووية، أنه تم إجراء طريقة جديدة ومبتكرة للكشف عن غش اللحوم والألبان على أسس وراثية تتعلق بإيجاد كواشف جزيئية للكشف عن مصادر ونوعية كل من اللحوم والألبان مستخدماً ما يسمى البصمة الوراثية لكل نوع من حيوانات المزرعة وذلك باستخدام تقنية PCR.
وتابع: “وبالفعل تم التوصل إلى تحديد نوعية لحوم كلاً من الخنازير، القطط، الكلاب، الخيول، والحمير، هذا بالإضافة إلى لحوم وألبان كلاً من الجاموس ، الأغنام ، والأبقار”، موضحاً أنه تم التوصل مؤخراً إلى إستنباط كشافات وراثية جديدة لتحديد لحوم وألبان كل من الماعز والجمال.
فيما اعتبر ان تلك الطريقة ذات كفاءة عالية حيث تكفي كميات قليلة جداً من اللحوم والألبان لإجراء هذه التحاليل الدقيقة، و أيضاً إمكانية التعرف على نوعية هذه اللحوم بعد الطهى أو إن تم خلطها بأى نوع من اللحوم الأخرى، مطالباً بضرورة التنسيق بين الوزارات و الهيئات المعنية بالموضوع.
يُشار إلى أن مدينة الابحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية تعمل على تقديم الخدمات المجتمعية سعيا للمحافظة على صحة وسلامة المواطنين من الغش التجاري، كما تقدم طريقة جديدة ومبتكرة للكشف عن غش اللحوم والألبان بإستخدام تقنية البصمة الوراثية.

شارك الخبر مع أصدقائك