لايف

الآثار تكشف حقيقة الوصول لسر تمثال أبو الهول

قالت الآثار عن التقارير التي تتحدث عن العثور على مومياء أبو الهول إنها غير صحيحة،مؤكدة أن الوزير تحدث عن اكتشاف عن حيوان غريب لا علاقة له بالتمثال

شارك الخبر مع أصدقائك

 نفت وزارة الآثار ما تداولته بعض الصحف عن تصريحات وزير الآثار، نقلا عن صحيفة “الدايلي إكسبرس” البريطانية، الخاصة بالعثور على مومياء لأبو الهول، وفق ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

الآثار : أبو الهول لا علاقة له بالكشف عن مومياء لحيوان غريب

وكشفت الوزارة ، فى بيان أصدرته مساء اليوم، عن نص تصريحات وزير الآثار لجريدة “الدايلي إكسبرس” البريطانية.

وقال الوزير : “سنعلن عن تفاصيل اكتشاف مومياء لحيوان غريب يبدو أنه قطة كبيرة، وربما أسد أو لبؤة”.

وأضاف أنه “سيتم إعلان التفاصيل بعد استخدام التصوير المقطعي واختبار الحمض النووي لدراسة مومياء الحيوان”.

وتابع: “سنعلن عن الاكتشاف في غضون أسابيع قليلة”.

وكانت تقارير إعلامية زعمت أن هذا الاكتشاف سيصل بمصر إلى الكشف عن سر تمثال أبو الهول الشهير.

وتمثال أبو الھول على الھضبة المرتفعة في مقابل أھرامات الملوك الثلاثة خوفو وخفرع ومنكاورع.

ويقف تمثال أبو الھول، وھي تمثال له جسد أسد ورأس إنسان أو بمعنى أصح رأس ملك.

يقف التمثال على قاعدة حجرية منحوتة ويبلغ طول جسم تمثال أبو الھول حوالي 73 متراً.

ويبلغ طول القدم الأمامية وحدھا خمسة عشر متراً يبلغ ارتفاع تمثال أبو الھول عشرين متراً فوق سطح الأرض.

على مدار آلاف من السنوات كان أبول الھول مدفوناً في الرمال وقد تم الكشف عنه أثناء الحملة الفرنسية على مصر

يبلغ عمر التمثال حتى الآن حوالي خمسة الآف عام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »