سيـــاســة

اقتصادية البرلمان : الدولة تهدف إلى تعزيز ثقافة التحول نحو الاقتصاد الأخضر

بالقطاعين العام والخاص

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد حسن عمار، عضو لجنة الشئون الاقتصادية في البرلمان ، أن مصر مهيئة لأن تكون من الدول الرائدة في مجال صناعة الاقتصاد الأخضر، خاصة أنها تعمل منذ سنوات على تدعيم الأسس البيئية في الدولة والحفاظ عليها ضمن تحقيق الاستدامة سواء من خلال المبانى الذكية والمدن الصديقة للبيئة، مضيفًا أن توجه العديد من رجال الأعمال والمستثمرين في الفترة الأخيرة إلى المشروعات المجددة كإعادة تدوير بعض المنتجات أو إنشاء مشروعات صناعية تراعى المتطلبات البيئية الأمر الذى من شأنه يحقق أهداف التنمية المستدامة. 


وأضاف «عمار»، في تصريحات اليوم ، أن الاقتصاد الأخضر هو توجه الدولة حاليًا وبالفعل تم طرح سندات خضراء مؤخرًا لكونها تمويلات موجهة للمشروعات التي تخدم البيئة وتقلل التلوث، لافتًا إلى أنها محاولة لتنويع مصادر التمويل خاصة توسع مصر في هذا النوع من المشروعات المرتبطة بالبيئة، وطرحت الدولة سندات بقيمة 750مليون لأجل 5 سنوات وهذا يؤكد مكانة وقدرات الاقتصاد الوطني، وهذه التمويلات موجه إلى المشروعات الصديقة للبيئة ضمن برامج الاقتصاد الأخضر.

اقرأ أيضا  رئيس الوزراء يستعرض الأجندة التشريعية للحكومة ويهنئ البرلمان بعودة الانعقاد


وأشار عضو لجنة الشئون الاقتصادية في البرلمان ، إلى أن الحكومة تعمل على توسع استثمارات الاقتصاد الأخضر، وهي تلك الاستثمارات الصديقة للبيئة مثل مشروع منوريل العاصمة الإدارية والمشروعات التي تقلل انبعاثات الكربون والدولية تعمل على قرابة 700 مشروع حاليا في هذا الصدد، موضحًا أن هناك استجابة لطروحات السندات الخضراء، وهذا ترجمة واضحة لإشادة المؤسسات المالية الدولية بالسياسات الاقتصادية والمالية المصرية المتبعة، وبما انعكس على تثبيت التصنيف الائتماني لمصر مع الإبقاء على النظرة المستقبلية المستقرة للاقتصاد المصرى، وهو ما يعكس ثقة المؤسسات المالية فى قدرة مصر على التعامل مع الصدمات الخارجية رغم التداعيات السلبية لأزمة تفشى فيروس كورونا المستجد.

اقرأ أيضا  الداخلية تدرب عناصر الشرطة السودانية على الأمن الداخلي وحماية المسئولين (فيديو)


وأكد «عمار»، أن الدولة تهدف لتعزيز ثقافة التحول نحو الاقتصاد الأخضر بالقطاعين العام والخاص، نظرًا لأهميته في تحقيق التنمية المستدامة بطريقة أمنة، وتعزيز كفاءة استخدام المواد، وعدم الإضرار بها، منوهًا إلى أن الاقتصاد الرقمي والتحول نحو الاقتصاد الأخضر يعززان من القدرة على تحقيق التنمية المستدامة في مصر والارتقاء بالمستوى المعيشي والاجتماعي للمواطنين.


ولفت عضو اقتصادية البرلمان ، إلى أنه تم توجيه 14% من إجمالي الاستثمارات العامة لهذه المشروعات بموازنة العام المالي الجديد حيث بلغت تكلفة تنفيذ 691 مشروعا أخضر في خطة العام المالي 2020 /2021، حوالي 447.3 مليار جنيه، وتقدر قيمة محفظة مصر من المشروعات الخضراء المؤهلة 1.9 مليار دولار حتى سبتمبر 2020، منها 16% في مجال الطاقة المتجددة، و19% في مجال النقل النظيف، و26% في مجال المياه والصرف الصحي، و39% في مجال الحد من التلوث.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »