اقتصاد وأسواق

افتتاح المرحلة الأولى لتطوير«الفواخير» بتكلفة 100مليون جنيه

تفقد الدكتور جلال مصطفى سعيد، محافظ القاهرة اليوم الثلاثاء، أعمال التطوير الجارية بمنطقة الفواخير، والانتهاء من المرحلة الأولى لإقامة أول مدينة متخصصة لتطوير صناعة الفواخير والصناعات التقليدية الاخرى بمنطقة بطن البقر بمصر القديمة، على مساحة 8 أفدنة بتكلفة تقارب الـ 100 مليون جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

يوسف مجدي:

تفقد الدكتور جلال مصطفى سعيد، محافظ القاهرة اليوم الثلاثاء، أعمال التطوير الجارية بمنطقة الفواخير، والانتهاء من المرحلة الأولى لإقامة أول مدينة متخصصة لتطوير صناعة الفواخير والصناعات التقليدية الاخرى بمنطقة بطن البقر بمصر القديمة، على مساحة 8 أفدنة بتكلفة تقارب الـ 100 مليون جنيه.

 
 وأكد المحافظ أن أعمال التطوير تسير على قدم وساق ووفقاَ للجدول الزمنى المحدد لافتتاح المرحلة الأولى من المشروع والتى تضم 152 فاخورة واتيليه بمساحات مختلفة ومسجد وكافتيريات وساحة انتظار للسيارات، مطالباَ شركة المقاولات المنفذة بضرورة تكثيف ساعات العمل ورفع معدل نسبة الإنجاز من أجل ضغط الفترة الزمنية المحددة للأعمال المتبقية من خمسة اشهر الى ثلاثة أشهر فقط من الآن، وافتتاح المرحلة الأولى للمشروع مطلع العام القادم.
 
ووجه المحافظ خلال الجولة، اللواء ياسين طاهر نائبه للمنطقة الجنوبية، بضرورة إخلاء وتطهير منطقة مشروع التطوير ومحيطها بالكامل من كافة المخلفات والإشغالات والتراكمات، واستكمال إزالة التعديات المتبقية وتعويض أصحابها اذا لزم الامر، بحيث تكون جاهزة لاستشاري ومقاول المشروع للبدء فى تنفيذ المرحلة الثانية والتى تشمل اقامة مركز تكنولوجى عالمى حديث للتدريب على الصناعات الحرفية التقليدية وتطويرها، بالإضافة الى إنشاء مجمع متكامل للخدمات يخدم رواد وأصحاب الفواخير بالموقع، مشدداَ على سرعة التنسيق مع اللجان العلمية لتهذيب ومعالجة صخور الهضبة التى تحد موقع المشروع من الجانب الخلفى لتأمين هذه الجهة.
 
 وأعلن المحافظ الانتهاء من حوالى 85% من الأعمال الإنشائية للمشروع والخاصة بوحدات وورش الفواخير بمساحات مختلفة وتصميمات متنوعة، بالإضافة الى تنفيذ أساسات سور خارجى بمحيط منطقة المشروع، كما تم توصيل حوالى 80% من أعمال كافة المرافق بالمشروع من شبكات كهرباء وصرف صحى وغاز وتليفونات وطرق، مشيراَ الى استمرار التنسيق مع هذه الجهات للانتهاء فى اسرع وقت من استكمال توصيل المرافق ، وخاصة خطوط الغاز الطبيعى كمحور اساسى لانطلاق وتشغيل افران تلك الصناعة التاريخية حتى تكون صديقة للبيئة  بدلا من الاستخدام لوسائل تقليدية قديمة لأنواع وقود ملوثة للبيئة مثل مخلفات القمامة والكاوتش والكيروسين المستخدمة حالياَ.
 
 واشار إلى أن المشروع يعد من المشروعات الضخمة والهامة التي تعمل علي الحفاظ علي التراث الحرفي للدولة، وتحويل المنطقة الى قلعة لصناعة الفواخير بالشرق الاوسط، ومزار يوضع علي خريطة مصر السياحية وضمها لمشروع تطوير منطقة الفسطاط ومجمع الأديان كأحد اهم المناطق التاريخية الجاذبة للرواد من المصريين والسائحين الاجانب.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »