اتصالات وتكنولوجيا

«اطلب» تبدء تفعيل خدمات توصيل الطعام خلال ساعات حظر التنقل

سفيان المرزوقي: نلتزم بجميع إجراءات الوقاية ضد كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت شركة اطلب لخدمات توصيل الطعام عبر الإنترنت عن بدء تنفيذها الخطة البديلة المعدة مسبقا في حال تخفيف ساعات الحظر أو إنهائه.

يأتي ذلك بعد قرارت رئاسة مجلس الوزراء باستثناء العاملين في قطاع المطاعم والتغذية وخدمات التوصيل من قرار حظر التجول والسماح لمندوبي التوزيع والتوصيل من الطيارين بالتحرك أثناء ساعات حظر التجول.

وأشاد سفيان المرزوقي المدير التنفيذي للشرطة بالقرار الأخير الذي أصدره مجلس الوزراء الأربعاء الماضي، باستثناء خدمة توصيل طلبات الطعام من الحظر وإتاحة الفرصة للعمل طوال أيام الأسبوع.

وذلك في ضوء التعديلات الأخيرة الصادرة أول أمس عن مجلس الوزراء، حيث تم إعلان مد فترة حظر التجوال أسبوعين وتعديل فترات حظر التجوال على أن يبدأ من الثامنة مساء بدلاً من السابعة، وذلك للحد من انتشار وتفشي مرض كورونا المستجد “COVID-19”.

وقال المرزوقي في بيان صحفي اليوم الخميس:” ندرك تماماً حجم المسؤولية التي تقع على جميع القطاعات العاملة داخل جمهورية مصر العربية سواء الخاصة أو الحكومية، ولذلك نتأكد بشكل يومي أن كل سائقي الديليفري والمطاعم التي نتعامل معها تلتزم بجميع إجراءات الوقاية”.

وأضاف :” منذ اليوم الأول قمنا بتوزيع مستلزمات الوقاية على الطيارين التابعين لشركة اطلب، وقمنا بتطبيق سياسة التوصيل عن بعد، كما قمنا بنشر حملات توعية بأهمية استخدام طرق الدفع الإلكترونية للحد من التعامل بالعملات الورقية “.

وذكرت الشركة أنها قد أعدت مسبقا بعض الخطط البديلة بالتنسيق مع كافة المطاعم المتاحة على التطبيق بكل محافظات الجمهورية لإخطارهم بمواعيد العمل الجديدة في حال تعديل مواعيد الحظر أو استثناء خدمات التوصيل.

وأضافت الشركة أنها فعلت الخطة ونسقت مع كافة شركائها من المطاعم بعد قرار الوزراء للبدء في تنشيط حركة البيع ومساندة المواطنين الملتزمين منازلهم بتوصيل كل طلباتهم.

كما أن جميع طياريها مدربون على التعامل والتحرك أثناء ساعات الحظر وعلى كيفية التعامل والتعاون مع رجال الشرطة المنتشرين لحفظ الأمن والسلامة لكافة المواطنين والالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة من الفيروس.

وجدير بالذكر أن شركة اطلب قامت بالإعلان في وقت سابق بإتاحة خدمات التوصيل المجاني لمستخدميها لتشجيعهم على البقاء بالمنزل من ناحية، ومساعدة المطاعم على زيادة عدد الطلبات اليومية من ناحية أخرى، وذلك بعد القرار الصادر بحظر التجمعات بالمطاعم والاقتصار على تقديم خدمات الديليفري.

إضافة لتخصيصها ميزانية وصلت الى 10 ملايين جنيه لدعم المجتمع المصري عبر عدد من الخصومات والعروض المجانية للعملاء لحثهم على التزام منازلهم وعدم التكدس امام منافذ شراء الأطعمة والوجبات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »