سيـــاســة

اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن اللبنانية

قوى الأمن الداخلي قالت إن عناصر مكافحة الشغب تعرضوا لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت “الوكالة الوطنية للإعلام” أن صدامًا نشب بين متظاهرين وقوات الأمن اللبنانية استمر لفترة على جسر الرينغ ومحيطه، حيث وصلت آلية مدرعة لقوى الأمن لتأمين الحماية لعناصر قوى الأمن الداخلي، الذين تعرضوا للرمي بالحجارة والمفرقعات بحسب الوكالة.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي أن عناصر مكافحة الشغب تعرضوا لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل متظاهرين ، مطالبة بوقف هذه الاعتداءات والا ستضطر لاتخاذ إجراءات إضافية وأكثر حزما.

اقرأ أيضا  الهيئة الوطنية تخصص خطًا ساخنًا للرد على استفسارات انتخابات النواب

وبحسب الوكالة الوطنية للإعلام ، ما لبثت مساعي سكان المنطقة أن نجحت في إقناعهم المتظاهرين بالتراجع، ليسود بعد ذلك الهدوء، مع الاشارة أيضا إلى أن خطيب أحد المساجد في المنطقة، كان قد دعا الشباب عبر مكبر الصوت إلى إخلاء الشارع والعودة الى منازلهم.

وكانت “سكاي نيوز عربية” قد أعلنت أمس أن محتجين قطعوا طريق جل الديب شمال بيروت، احتجاجا على ما وصفوه بــ”أداء الطبقة السياسية الحاكمة”.

اقرأ أيضا  تأجيل نظر قضية خيانة الأمانة لفتاة التيك توك منار سامي إلى 14 ديسمبر

وقطع المحتجون الطريق بالاتجاهين عبر ركن السيارات وسط الطريق، وحاول الجيش اللبناني فتح الطريق ما أدى إلى وقوع تدافع بين المتظاهرين، كما اعتقل عناصر الجيش 6 أشخاص متواجدين في المكان.

ومن جانبها خفضت وكالة التصنيف الائتماني “فيتش”، الخميس، تصنيف لبنان الائتماني للمرة الثالثة في عام، محذرة من أنها أصبحت تتوقع أن يعمد البلد إلى إعادة هيكلة ديونه أو التخلف عن السداد.

اقرأ أيضا  رئيس مجلس الشيوخ : داعمون للمواطن ومساندون للحكومة من أجل تحقيق الاستقرار

وعزت” فيتش” قرارها خفض التصنيف إلى ‭CC‬ من ‭CCC‬ إلى اعتقادها أن إعادة الهيكلة أو التعثر أصبحا “مرجحين نظرا للضبابية السياسية الشديدة والقيود المفروضة عمليا على حركة رؤوس الأموال وتضرر الثقة في القطاع المصرفي”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »