سيـــاســة

اشتباكات المسجد الأقصي تتواصل عند باب الأسباط والجهاد الإسلامي تتوعد بالرد الرادع

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين تؤكد أن الاعتداء على المقدسيين لن يمر دون رد رادع

شارك الخبر مع أصدقائك

تشهد مدينة القدس في فلسطين المحتلة، ومحيط المسجد الأقصي الآن استمرار الاشتباكات والمواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي .

وأذاعت قناة فلسطين الفضائية منذ قليل، أن الاشتباكات الدائرة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، منذ محاولة الشبان المقدسيين دخول المسجد الأقصى من بوابة الأسباط لأداء صلاة الظهر .

وفي هذا الشأن، أصدرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بيانًا اليوم قالت فيه: “الاعتداء الإرهابي الصهيوني الحاقد على أهلنا المقدسيين لن يمر دون رد رادع، وعلى العدو انتظار رد الشعب الفلسطيني المقاوم والصامد في كل مكان وفي كل وقت” .

اقرأ أيضا  «محلية البرلمان» تشيد بجهود التطوير والتنمية في بورسعيد

واضافت الحركة، أن الاعتداء الإرهابي الصهيوني يهدف لبسط السيطرة الكاملة على المدينة المقدسة وطرد أهلها الأصليين، داعية سكان القدس مواصلة الصمود أمام قوات الاحتلال .

وقالت الحركة: “أهلنا في القدس المحتلة والمرابطين في المسجد الأقصى إلى مزيد من الصمود أمام العدوان الصهيوني، ومواصلة الرباط والتواجد في المسجد المبارك، لإفشال مخططات العدو، وعدم ترك الأقصى لقمة سائغة للمستوطنين الإرهابيين” .

اقرأ أيضا  بعد حصوله على 62% من الأصوات.. إبراهيم رئيسي رئيسًا لإيران

ودعت الحركة إلى تصعيد الانتفاضة، وتوسيع الغضب الشعبي في كل أنحاء فلسطين، تلبية لصيحات ونداءات أهلنا المستضعفين في المسجد الأقصى، ونحث كل أبناء شعبنا في كافة أنحاء فلسطين المحتلة وفي الشتات، على مؤازرة إخوانهم المقدسيين، والاشتباك مع العدو في كل نقاط التماس والمواجهة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »