Loading...

استقرار سعر صرف «الجنيه» أمام «الدولار» يستحوذ على %50 من التوقعات

Loading...

استقرار سعر صرف «الجنيه» أمام «الدولار» يستحوذ على %50 من التوقعات
جريدة المال

المال - خاص

3:21 م, الأحد, 12 يناير 14

فريق المال :

أكد %50 من المشاركين فى الاستبيان، استقرار سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصرى خلال 2014، فى نطاق الـ7 جنيهات أو أقل، بدعم من استقرار احتياطيات النقد الأجنبى، وتحسن التصنيف الائتمانى للديون السيادية.

بينما يرى %30 ارتفاع سعر العملة الخضراء، إلى أكثر من 7 جنيهات، فى حين أن %18 من المشاركين، يعتقدون أن الارتفاع قد يزيد على 7.25 جنيه.

يذكر أن الجنيه كان قد تعرض لعدة تقلبات منذ ثورة 25 يناير، لينخفض أحياناً أمام العملة الخضراء، ثم يعاود الارتفاع وإن كان بدرجة أقل.

مع استمرار التدهور فى الأوضاع السياسية والأمنية، بعد ثورة يناير، تأثرت جميع القطاعات الاقتصادية، وكان من أبرزها، قطاع السياحة الذى عانى كثيراً فى ظل تراجع أعداد السائحين، وإعلان بعض الدول حظر السفر إلى مصر، وهو ما قلص من قدرة الشركات العاملة بالمجال، على سداد المستحقات المالية، وارتفاع عدد حالات التعثر.

أمام تلك التغيرات قام البنك المركزى، باتخاذ سلسلة من القرارات لانقاذ القطاع المصدر الأهم للعملة الخضراء، وكان آخر تلك القرارات مد العمل بمبادرة دعم قطاع السياحة إلى ديسمبر 2014، وهى المبادرة التى تم اطلاقها فى مارس 2013، بهدف مد أجل سداد قروض شركات السياحة، إلى جانب إضافة بعض الأنشطة المرتبطة بالقطاع كمستفيدة من المبادرة.

وخلال عام من حكم الرئيس المعزول محمد مرسى، فقد الجنيه نحو %30 من قيمته، قبل أن يستعيد جزءاً كبيراً من توازنه، خلال الشهور القليلة التى تلت عزله.

وبنهاية 2012 لجأ البنك المركزى، إلى تطبيق آلية FX Auction ، بهدف القضاء على المضاربات، ودعم استقرار الصرف وتوفير احتياجات البنوك من الدولار، من خلال مزادات لشراء العملة، يشارك بها مختلف البنوك، إلى جانب اتخاذ بعض القرارات المهمة مثل تحديد قيمة التحويلات الأجنبية للخارج، بمقدار 100 ألف دولار، خاصة فى ظل انهيار احتياطى النقد الأجنبى.

ومع اندلاع ثورة يونيو، ساهمت المساعدات المقبلة من الدول العربية، فى تخفيف الضغط عن العملة المصرية، ومساعدة مصر فى تحقيق فائض بالحساب الجارى لميزان المدفوعات، وهو ما ساهم فى رفع درجة التفاؤل بشأن عودة الاستقرار لأسعار الصرف مجدداً.

وكان سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، قد بلغ خلال المزاد الأخير للبنك المركزى، 6.9525 بانخفاض لقيمة العملة المحلية بنسبة %14.85، منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011، حيث كان سعر الصرف أمام الدولار قد سجل 5.92 جنيه. 

جريدة المال

المال - خاص

3:21 م, الأحد, 12 يناير 14