اقتصاد وأسواق

استقرار الدولار وانخفاض المبيعات يدفعان شركات الحديد لتثبيت أسعار الطن

أحمد الزيني: فرض رسوم الإغراق أحد العوامل المسببة لوصول الطن إلى 10 آلاف جنيه محمد فتحي: تباطؤ الإنشاءات دفع الشركات لثبات أسعارها خلال الفترة الماضيةمحمود زكيتشهد أسعار الحديد استقرارًا كبيرًا في القوائم السعرية له منذ ما يقارب من 45 يومًا، وهو الأمر الذي اعتبره الوكلاء والتجار أمرًا جيدًا؛ لأ

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد الزيني: فرض رسوم الإغراق أحد العوامل المسببة لوصول الطن إلى 10 آلاف جنيه
محمد فتحي: تباطؤ الإنشاءات دفع الشركات لثبات أسعارها خلال الفترة الماضية

محمود زكي

تشهد أسعار الحديد استقرارًا كبيرًا في القوائم السعرية له منذ ما يقارب من 45 يومًا، وهو الأمر الذي اعتبره الوكلاء والتجار أمرًا جيدًا؛ لأن ذلك يسهم في وضع الخطة الزمنية للشركات العقارية بصورة صحيحة دون التخوف من زيادة الأسعار، ويرى عدد منهم أنه من المتوقع أن تظل القوائم السعرية ثابتة حتى نهاية الشهر الحالي.

ولفت مصنعو الحديد إلى أن هناك 5 عوامل أدّت إلى استقرار الأسعار، وهي ثبات الدولار بالبنوك، واستقرار خام برنت، ووجود مخزون كبير لدى الشركات، واستقرار أسعار البيليت، وتباطؤ الإنشاءات.

يقول شادي عبد الرحمن، مدير مبيعات مجموعة الرحاب للصلب “عنتر”، إن أسعار الحديد بالسوق تشهد ثباتًا في الأسعار نتيجة استقرار أسعار صرف الدولار الأمريكي بالبنوك، والذي يدفع شركات الحديد للمحافظة على أسعار الطن، مما يزيد من استقرار السوق، متوقعًا أن تشهد أسعار الحديد استقرارًا خلال الفترة المقبلة وحتى نهاية الشهر.

وأضاف عبد الرحمن أن هناك أسبابًا أخرى تزيد من ثبات القوائم السعرية للحديد، والتي تتمثل في ثبات الأسعار بصورة كبيرة خلال الفترة الماضية، وهو يعد من أهم الأسباب لاستقرار السوق، مؤكدًا أن ثبات الأسعار يسهم في زيادة المبيعات خلال الفترة المقبلة.

وقال أحمد فتحي، مدير المبيعات والتسويق لشركة المراكبي لصناعة الحديد والصلب، إن هناك عدة أسباب لثبات أسعار الحديد، لعل أبرزها تباطؤ الإنشاءات لدى شركات التطوير العقاري، ووجود مخزون كبير لدى الشركات.

وأضاف فتحي أن شركات شركات الحديد لن تخفِّض الأسعار؛ نظرًا لأن السعر العالمي للحديد الخام مرتفع، إذ يسجل أسعار البيليت حوالي 420 دولارًا، أي ما يزيد على 8000 جنيه.

بينما يرى محمد فاوي، رئيس مجلس إدارة شركة مكة المكرمة لتجارة الحديد والأسمنت، أن السبب الرئيسي وراء ثبات الأسعار هو استقرار أسعار الحديد الخام “البيليت”، والذي تبلغ قيمته حوالي 420 دولارًا والذي يسهم بصورة كبيرة في هذا الاستقرار، بالإضافة إلى انخفاض حجم المبيعات نتيجة زيادة أسعار الحديد بعد التعويم.

وأكد أن أعلى سعر لطن الحديد سجله حديد عز عند 9620 جنيهًا تسليم أرض المصنع شامل ضريبة القيمة المضافة، بينما سجل أقل سعر للطن لشركة حديد بيانكو بقيمة 9000 جنيه تسليم أرض المصنع.

وأضاف فاوي أن سعر حديد بشاي سجل 9500 جنيه للطن تسليم أرض المصنع، و9650 للتجار، و9800 جنيه للمستهلك.

ولفت إلى أن حديد الجارحي سجل 9400 جنيه تسليم أرض المصنع، و9600 للمستهلك، وسجل حديد المصريين 9485 جنيهًا للطن تسليم أرض المصنع.

وقال محمد أبو العلا، المدير التنفيذي لشركة الجبيلي لتجارة الحديد والصلب، إن شركة السويس للصلب ثبّتت أسعارها بداية الشهر الحالي عند 9450 جنيهًا للطن تسليم أرض المصنع، وسجل حديد المراكبي 9350 جنيهًا.

وسجل طن الحديد لدى شركتي مصر ستيل والجيوشي للصلب 9300 جنيه تسليم أرض المصنع، و9450 للمستهلك.

وسجل سعر الطن في شركة طنطا 9200 جنيه، وفي شركة بيانكو 9000 جنيه، ويصل للمستهلك بـ9250 جنيهًا. 

ويقول أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية، إن ارتفاع أسعار الحديد منذ بداية تحرير سعر الصرف حتى الآن، بلغ حوالي 40%، مشيرًا إلى أن ذلك أدى إلى انخفاض المبيعات بصورة كبيرة لدى المستهلكين.

 

وأضاف الزيني أنه ورغم ثبات الأسعار فإن تلك الأسعار مرتفعة بصورة كبيرة، إذ إنه وبغير المعقول أن يصل سعر طن الحديد إلى أكثر من 10 آلاف جنيه، مشيرًا إلى أن شعبة مواد البناء طالبت رئاسة الوزراء برفع رسوم الإغراق على الحديد المستورد؛ لفتح تنافسية حقيقية تؤدى إلى انخفاض الأسعار من جانب الشركات المصنِّعة للحديد في مصر.

كان منير فخرى عبد النور، وزير الصناعة والتجارة السابق، قد قرر بدء إجراءات حماية على صناعة حديد التسليح فى مصر من الزيادة المفاجئة فى الواردات من دول العالم، مشيرًا إلى أنه أصدر قرارًا بفرض رسوم حماية مؤقتة بنسبة قدرها 7.3% من القيمة للطن، وبما لا يقل عن 290 جنيهًا مصريًّا عن كل طن من واردات حديد التسليح لمدة لا تتجاوز 200 يوم.

شارك الخبر مع أصدقائك