تأميـــن

استقالة محمود عرابي من مجلس إدارة الجمعية المصرية لوسطاء التأمين «إيبا»

مركزية القرار واختلاف وجهات النظر سببها

شارك الخبر مع أصدقائك

علمت «المال» باستقالة محمود عرابى العضو المنتدب لشركة «يونيون» للوساطة التأمينية عن استقالته من الجمعية المصرية لوسطاء التأمين «إيبا» بعد توقيعه على مذكرة تضم مقترحات قدمتها اللجنة المشكلة من وسطاء وشركات التأمين- أطراف الصناعة- بالتنسيق مع الرقابة المالية بشأن آلية الإفصاح عن العمولات بوثائق التامين.

وقال محمود عرابى إنه بالفعل قدم استقالته إلى مجلس إدارة الجمعية المصرية لوسطاء التأمين «إيبا» بسبب اختلافات كثيرة فى وجهات النظر ومركزية القرار بالجمعية على حد قوله، خاصة فيما يتعلق بتوقيعه على المقترحات التى تم تقديمها إلى الهيئة العامة للرقابة المالية بعد إعلان الإفصاح عن العمولات المستحقة لوسطاء التأمين على الوثائق.

اقرأ أيضا  «اللبنانية السويسرية – حياة» تحصد 130 مليون جنيه بفرع «الطبى» العام الماضى

ترك العمل العام والتفرغ لإدارة شركة الوساطة

وأشار إلى أن سبب الاستقالة جاء لاعتراض “إيبا” على توقيعى على مذكرة المقترحات التى قدمتها اللجنة المشكلة من أطراف الصناعة، رغم أنها هى التى فوضتنى للحديث عنها عقب إعلان الهيئة الإفصاح عن العمولات المستحقة لوسطاء التأمين.

ولفت عضو مجلس إدارة الجمعية المستقيل إلى أنه تم مخاطبته من “إيبا” بأن ذلك رأيى الشخصى ولايمثل الرأى العام لها مما زاد من حدة الخلاف الذى انتهى باستقالته وتركه العمل العام نهائيا والتفرع لإدارة شركته العاملة فى مجال الوساطة التأمينية.

اقرأ أيضا  «القابضة المصرية الكويتية» تشتري 25 ألف سهم خزينة جديد في البورصة

تعرف على قرار الرقابة المالية بشأن الإفصاح عن عمولات الوسطاء

ومن المعروف أن هيئة الرقابة المالية، قد أصدرت قراراً بإلزام شركات التأمين بإدارج كل ما يستحق لوسيط التأمين من عمولات أو مكافآت أو حوافز فى عقد التأمين ونصت المادة الأولى فى القرار، والذى صدر فى آخر أيام العام الماضى.

على أن تلتزم شركات التأمين بإدراج كل ما يستحق لوسيط التأمين من عمولات أو مكافآت أو حوافز أو خلافه نظير توسطه فى عقد التأمين تحت مسمى “العمولات المستحقة” ضمن البيانات الواردة بجدول الوثيقة.

اقرأ أيضا  ماهر أبو الفضل يكتب: شيطان الإغراء قتل الابن لتعيش الأم في العراء

بعد بيان اسمه ورقم قيده، وألزمت الرقابة المالية جميع الشركات بضرورة النص بشكل ظاهر بجدول الوثيقة بأن القسط يتضمن قيمة العمولة المستحقة لوسيط التأمين.

وأوضح عرابى أنها ليست المرة الأولى التى يستقيل فيها من الجمعية المصرية لوسطاء التأمين إيبا، مشيرا إلى أن الخلاف بدأ يحتد منذ بداية مبادرة معا من أجل مستقبل أفضل لصناعة التأمين عام 2018، والتى تبناها ودعمها المستشار رضا عبد المعطى نائب رئيس الهيئة كى تتكامل الرؤية الخاصة لكافة أطراف الصناعة مع الإجراءات والإصلاحات الاقتصادية التى تصب فى صالح القطاع وزيادة مساهمته فى الناتج الإجمالى المحلى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »