استثمار

استعدادًا لموسم الشتاء .. التضامن الاجتماعي ترفع درجة الاستعداد لمواجهة سوء الأحوال الجوية

لمواجهة أي حوادث أو نكبات محتملة وبصفة خاصة في المحافظات الأكثر عُرضة لسقوط الأمطار

شارك الخبر مع أصدقائك

وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي برفع درجة الاستعداد القصوى لمواجهة أي توقعات لسوء الطقس أو احتمالية هطول أمطار وسيول مع اقتراب فصل الشتاء، وبدء تنفيذ الإجراءات والتدابير الاحترازية استعداداً لمواجهة أي حوادث أو نكبات محتملة وبصفة خاصة في المحافظات الأكثر عُرضة لسقوط الأمطار.

وبالإضافة إلى غرفة العمليات المركزية بين التضامن الاجتماعي والهلال الأحمر المصري، تم تشكيل لجان الإغاثة بجميع المحافظات لتكون على أهبة الاستعداد لمواجهة تطورات أحداث فصل الشتاء، والتنبيه بإبقاء مراكز الإغاثة في جميع المحافظات في كامل استعدادها لسرعة التدخل في أي وقت في الأماكن التي تحتاج إغاثة عاجلة، وتقوم بتوفير المهمات الإغاثية من أدوات إسعاف أولية، وخيام وبطاطين ومراتب، وأن يكون لديها خطة تحرك سريعة بتقسيم المهام والمسئوليات بين مختلف الشركاء.

كما وجهت وزيرة التضامن بضخ موارد مالية بالحسابات الفرعية للإغاثة بمديريات التضامن بكافة محافظات الجمهورية،وذلك لصرف المساعدات اللازمة إذا لزم الأمر، هذا بالإضافة إلى تخصيص 30 مليون جنيه لحسابات الإغاثة بالمحافظات ولشراء مهمات إغاثة إضافية تحسباً لأي أحداث طارئة.

اقرأ أيضا  وزيرة التضامن تعلن انتهاء المرحلة الأولى لحملة «بالوعي مصر بتتغير للأفضل»

وأوضحت الوزيرة أنه يتم التنسيق مع قطاع إدارة الأزمات والكوارث بمجلس الوزراء، بالإضافة إلى التواجد المستمر للجان الإغاثة بالمديريات والإدارات الاجتماعية لمواجهة أي حوادث طارئة، كما يتم إتخاذ إجراءات تدفق معلومات سريعة للاستدلال على المناطق الأكثر عُرضة للأزمات، وبيانات عن أعداد الأسر القاطنة في هذه المناطق.

وفي ذات الإطار، تنسق وزارة التضامن بشكل مستمر مع غرفة العمليات المركزية لجمعية الهلال الأحمر وأفرعها على مستوى الجمهورية وأفرع المؤسسة العامة للتكافل الاجتماعي ومؤسسات المجتمع المدني لمواجهة أي حوادث طارئة، فضلا عن الاتفاق مع المحافظات ورؤساء الأحياء والمراكز لتحديد أماكن الإيواء لتجهيزها لتنفيذ الاستجابة السريعة وقت الأزمة وتقديم كافة سبل الدعم.

كما أجرت الوزارة نماذج محاكاة لسيناريوهات مواجهة الأزمات في كل المحافظات بالتعاون بين مديريات التضامن ومديريات أخرى كالشباب والرياضة والصحة والنقل والتموين لتجويد الأداء حال وقوع أزمة وتدريب لجان الإغاثة بالمديريات على التعامل مع السيناريوهات المختلفة لرفع جودة الأداء وسرعة الاستجابة في حالة الطوارئ.

اقرأ أيضا  «قطاع الأعمال»: نجاح تجربة زراعة القطن قصير التيلة بشرق العوينات موسم 2021

وقد قامت جميع الإدارات التابعة لمديريات التضامن الاجتماعي وبالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر المصري بإجراءات تحقق من صلاحية المهمات، كما تم منح العاملين في مجال الإغاثة دورات تدريبية متخصصة، وتدريب المتطوعين لدى جمعية الهلال الأحمر المصري والعاملين في مجال الإغاثة .

وتتمثل مهام لجان الإغاثة بمديريات التضامن المنتشرة بالمحافظات في الإبلاغ عن الحوادث فور وقوعها وحصر الخسائر في الأرواح والممتلكات غير المؤمن عليها، وتقديم أماكن إقامة بديلة مؤمَّنة مع توفير مهمات الإقامة، وتقديم الدعم السريع للأطفال والنساء، والتواصل مع الجمعيات الأهلية الشريكة في عمليات الإغاثة لتجميع الجهود تحت مظلة واحدة، وعمل أبحاث ميدانية، هذا بالإضافة إلى صرف مساعدات عاجلة للأسر ومصروفات يومية لحين جمع الأوراق الثبوتية ومحاضر الشرطة والانتهاء من عمليات الحصر لتقدير حجم التعويضات وصرفها للأسر المضارة.

اقرأ أيضا  وزير السياحة وسفير أرمينيا يبحثان زيادة اعداد السائحين ورحلات الطيران

ويعد الهلال الأحمر المصري إحدى الجمعيات الوطنية التي تعمل في مجال إدارة الأزمات والكوارث بالتعاون مع الوزارة وتتضمن مهامها التواصل مع هيئة الأرصاد الجوية لمعرفة توقعات الأرصاد لأي سيول أو تقلبات جوية محتملة، والاستعداد الجيد من خلال تجهيز فرق للطوارئ واستكمال المخازن الاستراتيجية من المواد الإغاثية لاستخدامها حين الحاجة، كما تقوم فِرق الإغاثة بعد الحادث مباشرة بتقديم الإسعافات الأولية للحالات البسيطة، وبانتشال أية ضحايا من مكان الحادث ونقلهم والمضارين للمستشفيات، ولم شمل الأسر التي قد تفرقها الأزمة، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمضارين وبصفة خاصة النساء والأطفال والشيوخ، وتوفير أكياس الدم حال الطوارىء.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »