تأميـــن

استطلاع : 73% من شركات التأمين تعتقد أن وباء كورونا سيشكل خطرًا وجوديًا

تعمل شركات التأمين على إعادة ابتكار نماذج الأعمال لعالم ما بعد وباء كورونا حيث تتصور شركات التأمين عرض منتجات أكثر مرونة واستهدافًا.

شارك الخبر مع أصدقائك

أجرت مؤسسة بلاك روك البحثية Black Rock استطلاع رأي بعنوان “شركات التأمين ترى المستقبل”، وقد شارك 360 من كبار المسؤولين التنفيذيين في مجال التأمين في جميع أنحاء العالم آرائهم، حول كيفية قيام وباء كورونا المستجد “كوفيد-19”  بإعادة تشكيل الصناعة ونهجهم الاستثماري بشكل أساسي.

ويعتقد 73٪ من المستطلعين أن الوباء سيشكل خطرًا وجوديًا أو يستلزم تغييرًا جوهريًا وتشمل إعادة تشكيل جوهرية لصناعة التأمين في أربعة محاور، حيث  فرض الوباء طبقة إضافية من الضغط على الصناعة وجعلها في حالة تغير مستمر بالفعل، وأدى إلى تسريع الاتجاهات الحالية وسيتطلب المستقبل القريب قرارات إدارية مهمة حول كيفية إعادة اختراع نماذج الأعمال وأين يتم الاستثمار في أربعة محاور رئيسية.

كورونا يدفع شركات التأمين نحو التحول الرقمى

ويشمل المحور الأول احتضان التحول الرقمي بما يفتح التغيير التكنولوجي والقوى العاملة الأكثر مرونة والممكّنة من الناحية التقنية إمكانيات جديدة لخلق قيمة عبر الأعمال، وتخطط 69٪ من شركات التأمين لإعطاء الأولوية للاستثمار التكنولوجي استجابة لبيئة متغيرة بشكل دائم، وتوفر التكنولوجيا إمكانية الاقتراب من العميل من خلال منصات التوزيع والمشاركة الرقمية لحملة الوثائق ، فيما أشار 62٪ من الشركات إلى مخاوف إدارة المخاطر باعتبارها تحديًا كبيرًا لفرقهم الاستثمارية في بيئة العمل من المنزل والمرونة التكنولوجية هي محور تركيز رئيسي.

اقرأ أيضا  المسئولية المجتمعية .. تحقيق للأمن والأمان فى العمليات الإنتاجية وإدارة الأعمال

الجراف التالى يبين الاتجاهات الاستراتيجية الحديثة ما بعد جانحة كورونا

ويفتح التغيير التكنولوجي وقوة عاملة أكثر مرونة وتمكينًا للتكنولوجيا إمكانيات جديدة لخلق قيمة عبر الأعمال من العمليات إلى التوزيع الرقمي، والتكنولوجيا تمكن الصناعة من التغيير، وهناك يثار تساؤل مهم وهو هل تتوقع أي تغييرات دائمة في عمليات فريق الاستثمار أو منصات التكنولوجيا أو أنماط العمل بعد تطبيع ما بعد وباء كورونا ؟

زيادة فى الطلب على تغطية الأوبئة والحياة

ويشمل المحور الثانى إعادة ابتكار نماذج الأعمال لعالم ما بعد وباء كورونا حيث تتصور شركات التأمين عرض منتجات أكثر مرونة، واستهدافًا مع مشاركة وثيقة لحاملي الوثائق في بيئة ذات معدلات منخفضة وضغط كبير على حاملي وثائق التأمين، ويتصور أكثر من 60٪ من شركات التأمين عرضًا أكثر مرونة واستهدافًا للمنتجات مع مشاركة وثيقة لحاملي الوثيقة في بيئة ذات معدلات منخفضة وضغط كبير على حاملي وثائق التأمين بعد الوباء.

اقرأ أيضا  شركات التأمين تتسلح بحزمة محفزات لإنقاذ تراجع «الفردية» فى زمن «كورونا»

ويعد التنسيق المحسن بين فرق المنتجين والاستثمار أمرًا ضروريًا حيث تعيد شركات التأمين تصميم العملية الشاملة لعرض منتجاتها وتقديم أشكال جديدة من التغطية، وتعد التغطية المتخصصة لمخاطر الأوبئة والتأمين على الحياة مع التركيز على الاستثمار من أولويات شركات التأمين على الحياة وشركات التأمين متعددة النشاط ، وترغب شركات التأمين في رؤية تغييرات في معالجة رأس المال وقواعد المحاسبة بعد الأزمة لضمان توافق أفضل مع المخاطر الأساسية والمقتنيات طويلة الأجل على التوالي.

أما المحور الثالث لاستطلاع الرأى فهو تعزيز مرونة الحافظة لتعزيز المرونة وتتطلع شركات التأمين إلى الجمع بين التركيز على الجودة مع زيادة التنوع وزيادة مرونة المحفظة مع الحوكمة القوية، وتعزيز المرونة حيث يتطلع حوالي 60٪ من الشركات المستطلع رايها إلى الجمع بين التركيز على الجودة والتنويع الأعلى وزيادة مرونة المحفظة مع الحوكمة القوية.

الجراف التالى يوضح أبرز العراقيل التى تواجه الصناعة ما بعد كورونا

كما أن الرغبة في المخاطرة قوية بشكل ملحوظ حيث يريد 47٪ زيادة التعرض للمخاطر، وتعتبر شركات التأمين المخاطر الجيوسياسية وضعف النمو الاقتصادي العالمي من أخطر المخاطر الكلية ، بينما تعتبر تقلب أسعار الأصول ومخاطر السيولة من المخاطر الرئيسية في السوق.

اقرأ أيضا  معهد التأمين في مصر يستعد لعمل برنامج مكافحة القرصنة الإلكترونية

الشركات تستهدف زيادة السيولة

وقد كان تعزيز جودة الائتمان وتنويعه أكبر التعديلات على استراتيجيات الاستثمار في أعقاب الأزمة، وتعتزم شركات التأمين زيادة حيازاتها النقدية على حساب مخصصات السوق العامة ، لكنها تستهدف التعرض للبدائل المتعددة واختيار استثمارات السوق الخاصة، وعليهم أن يوازنوا بين هذه الانكشافات ومخاوف السيولة والرغبة في مزيد من المرونة، مع إعادة التهيئة لمعدلات منخفضة طويلة، ويدور تساؤل عن  ما هي الخطوات التي اتخذتها خلال الاثني عشر شهرًا الماضية للتعامل  لفترة طويلة من أسعار الفائدة المنخفضة؟.

والمحور الرابع وهو تحديد أولويات أهداف الاستدامة وتعتقد الغالبية العظمى أن تجربة وباء كورونا المستجد تعمل على تسريع تركيزهم على الاستدامة ، مع تركيز أكبر بالنسبة للكثيرين على الجوانب الاجتماعية والحوكمة، ويعتقد 78 ٪ من الشركات أن تجربة وباء كورونا تسرع تركيزهم على الاستدامة ، مع التركيز بشكل أكبر على الجوانب الاجتماعية والحوكمة، وتستثمر شركات التأمين بشكل متزايد في استراتيجيات الاستدامة محددة وتعتبر مخاطر الاستدامة كعامل رئيسي عند تقييم فرص الاستثمار الجديدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »