Loading...

استضافة اجتماع‮ »‬الفيدرالية الدولية‮«.. ‬خطوة توازنية أم توافقية؟

Loading...

استضافة اجتماع‮ »‬الفيدرالية الدولية‮«.. ‬خطوة توازنية أم توافقية؟
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الخميس, 31 يناير 08

فيولا فهمي:
 
بعد ثورة التصريحات الرسمية الغاضبة التي انطلقت عقب صدور قرار البرلمان الاوروبي حول حقوق الانسان في مصر ، جاء اختيار القاهرة لاستضافة اجتماع المكتب الدولي للفيدرالية الدولية لحقوق الانسان – التي تتخذ من باريس مقراً لها _ في مطلع مارس المقبل  ليلفت الانظار داخل المجتمع الحقوقي المصري إلي أهمية انعقاد تلك الفعاليات في القاهرة، بعد لطمة قرار البرلمان الأوروبي بهدف تحسين الصورة الذهنية المتعلقة بحقوق الانسان في مصر امام المجتمع الدولي، ويطرح تساؤلا حول وجود علاقة توازنية بين قرار البرلمان الأوروبي واختيار المنظمة الفيدرالية الدولية لانعقاد اجتماعها في القاهرة ، بالرغم من ادانة العديد من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية أوضاع حقوق الانسان في مصر.

 
بداية يؤكد حافظ ابو سعدة الامين العام للمنظمة المصرية لحقوق الانسان و مفوض الفيدرالية الدولية بالمنطقة العربية، أن قرار المكتب الدولي للفيدرالية انعقاد الاجتماع في القاهرة لا يعني منح مصر البراءة من انتهاك وحقوق الإنسان، موضحاً أن سجل حقوق الانسان في مصر مليء بالتجاوزات التي لا يمكن أحد انكارها ، لكن في المقابل هو ليس أسوأ السجلات الحقوقية في المنطقة العربية ، مشيراً إلي أن اختيار مكان عقد اجتماعات المكتب الدولي اختيار سياسي وليس حقوقياً، لأن مصر هي قلب المنطقة، و مركزا لتواصل الحكومات العربية، فضلاً عن دورها المحوري في قيادة الأزمات العربية ، مؤكداً ان المكتب الدولي للفيدرالية في انتظار الموافقات الرسمية لانعقاد الاجتماع في مصر.
 
وقال أبو سعدة انه تقدم باقتراح للسيدة التونسية سهير بن حسن رئيس الفيدرالية الدولية لعقد اجتماع المكتب الدولي في القاهرة مطلع مارس القادم ، بهدف تشجيع الحكومة المصرية علي اتخاذ خطوات جادة نحو ترسيخ ثقافة حقوق الانسان و تعزيز الحريات الدينية و المدنية، مضيفاً ان الفيدرالية الدولية تسعي في المرحلة الراهنة لتوثيق علاقاتها بجامعة الدول العربية و توسيع حدود نشاطها لتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في المنطقة العربية، ولذلك سينظم المكتب الدولي للفيدرالية مؤتمراً موازياً لمناقشة حقوق المرأة و أضاع المهاجرين والمحكمة الجنائية الدولية .
 
وفي سياق متصل أبدي مفوض الفيدرالية الدولية بالمنطقة العربية ترحيبه بانضمام مصر للمنظمات الدولية الحقوقية ، مؤكداً أن ذلك من شأنه تحفيز الحكومة المصرية علي تعزيز حقوق الانسان و حرية الصحافة و الرأي و استقلال القضاء.
 
من جانبه أبدي محمد فايق عضو المجلس القومي لحقوق الانسان، والأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الانسان، ترحيبه بخطوة اختيار القاهرة انعقاد اجتماعات المكتب الدولي للفيدرالية، لأن ذلك سيساعد علي انفتاح مصر علي المنظمات الحقوقية الدولية، نافياً وجود علاقة بين قرار البرلمان الاوربي ادانة اوضاع حقوق الانسان في مصر و اختيار الفيدرالية الدولية عقد اجتماعها في القاهرة، و ذلك لان التقارير الدولية التي تنتقد اوضاع حقوق الانسان في مصر ليست ذات صبغة الزامية و لا تمثل ضغطا علي مصر.
 
وأرجع فايق أسباب اختيار مصر لعقد اجتماع المكتب الدولي للفيدرالية بها الي إنضمام عدد كبير من الحقوقيين العرب و تصعيدهم الي مناصب قيادية عليا في الفيدرالية الدولية ، لذلك جاء اختيار مصر لانعقاد الاجتماع السنوي بها باعتبارها قلب المنطقة العربية.
 
وشدد فايق علي ضرورة انفتاح المجتمع المصري علي المنظمات الحقوقية الدولية حتي لا تعتمد تلك المنظمات علي معلومات مضللة عن أوضاع حقوق الانسان في مصر.
 
أما د. ايمن عبد الوهاب -خبير النظم السياسية بمركز الدراسات السياسية و الاستراتيجية بالاهرام، فأوضح ان قضايا حقوق الانسان أصبحت ذات صبغة دولية ، نظراً لانها إحدي القضايا التي تثير التدخل الدولي في الشئون الداخلية للبلدان ، مؤكداً أن التقارير الحقوقية للمنظمات الدولية أصبحت إحدي ادوات النظام الدولي دون الاعتداد بقبول الانظمة الحاكمة لها.
 
و حول مصداقية و قوة تأثير التقارير الدولية لحقوق الانسان قال د. عبد الوهاب: ان بعض  تلك التقارير تفتقد المصداقية والتأثير بسبب ازدواجية المعايير و تسييس حقوق الانسان، حيث انها لا تركز علي الثقافة المجتمعية و التطور الديمقراطي و السياسي في البلدان.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الخميس, 31 يناير 08