طاقة

استخدام ألواح فيرست سولار في مشروع للطاقة الشمسية

 استخدام ألواح فيرست سولار في مشروع للطاقة الشمسية

شارك الخبر مع أصدقائك

اتحاد شركات تقوده “أكوا باور” يرسي معياراً عالمياً لتكلفة الطاقة  

تدشين أضخم محطة للطاقة الشمسية في الشرق الأوسط
المال-خاص:
أعلنت شركة “فيرست سولار”، المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز (Nasdaq: FSLR)، اليوم عن اختيار وحداتها عالية الأداء من الألواح الشمسية الكهروضوئية لتنفيذ المرحلة الثانية من مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي بالإمارات العربية المتحدة، والتي تبلغ قدرتها 200 ميجاوات.
وكانت هيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا” قد وقعت اتفاقاً في وقت سابق من هذا العام، مع اتحاد شركات يضم شركة “أكواباور”، المطور الرائد في مجال المياه والطاقة ومقرها المملكة العربية السعودية، وشركة “تيإسكيه”TSK الإسبانية للهندسة والإنشاءات، لتطوير وإنشاء وامتلاك وتشغيل مشروع مجمّع الطاقة المستقل، مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. ووفقاً لاتحاد الشركات، تشكل تعرفة المشروع التي تبلغ 5.84 سنت أميركي للكيلوواط/ساعة، نقطة تحول عالمية جديدة، إذ تقلل من تكلفة توليد الطاقة الكهربائية الشمسية بنسبة تزيد على 20%.
وستكون محطة الطاقة الشمسية هذه الأضخم من نوعها في منطقة الشرق الأوسط عند انتهاء الأعمال فيها في بداية عام 2017. وستكون المحطة قادرة على إنتاج طاقة كهربائية كافية لتزويد حوالي 30,000 منزل في دولة الإمارات العربية المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، ستساهم في الاستغناء عن أكثر من 469,650 طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنوياً تنتجه منشآت الكهرباء العاملة بالوقود الأحفوري. وسوف يتم استخدام ما يزيد على 2.36 مليون لوح شمسي من “فيرست سولار” في هذا مشروع مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وقد تم استخدام 152,880 لوح بطاقة تبلغ 13 ميجاواط في المرحلة الأولى منه. ويغطي المجمّع مساحة تصل إلى 4.5 مليون متر مربع، أي ما يعادل مساحة 100 ملعب كرة قدم.
وفي تعليق له على هذا الاتفاق، قال باديبادماناثان، الرئيس والعضو المنتدب لشركة “أكواباور”: “يتجلى التزام شركة أكواباور في تقديم طاقة كهربائية موثوقة ومستدامة بأقل تعرفة للكيلو واط/ساعة، فيفوزهابعقد إنجاز المرحلةالثانية من مجمع محمد بنراشدآلمكتوم للطاقةالشمسية. وقد أثبتت التكنولوجيا التي نعتزم تطبيقها في هذا المجمع تفوقها مقارنة بالألواح الشمسية التقليدية،وقدرتها على توليد مزيد من الطاقة سنوياً وفقاً لشروط المشروع المحددة من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي. ويرسي برنامج نموالأداءالذي تقوم بتطويره شركة فيرست سولار لألواحها الكهروضوئية معياراً جديداً فيصناعة الألواح الشمسية،وذلك بعمل برنامج محاكاة، مما يتيحلنا الاستفادة من تكنولوجيا موثوقة ومستدامة لتوليد الطاقة لمشاريع بهذا الحجم”.
وقد أرست الألواح الكهروضوئية المتطورة من “فيرست سولار” معياراً جديداً في قطاع الطاقة، مع تركيب ألواح تولد ما يزيد عن 10 جيجاواط حول العالم. ولضمان قدرتها في توليد الطاقة ضمن كافة المناخات والظروف، فقد تم اختبار الوحدات بشكل مستقل للتأكد من تفوقها في تسارع دورة الحياة واختبار جهد أعلى من المعايير القياسية في هذا القطاع. ومع نجاحها في تحمل درجات الحرارة المرتفعة واستجابتها الطيفيةالعالية، حصلت هذه الألواح الكهروضوئية بشكل مستقل على شهادة الأداء الموثوق في ظروف الحرارة العالية والرطوبة المرتفعة والبيئات الساحلية.
من جانبه، قال ألفونسو تارغيتا، مدير عام المشتريات وعضو مجلس إدارة شركة تي إس كيه TSK: “نحن على ثقة بأن هذا المشروع المهم سيشكّل علامة فارقة جديدة لجيل مستدام وموثوق وقليل التكلفة من الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط وحول العالم. ومن خلال تضافر قدراتنا الهندسية والإنشائية رفيعة المستوى، مع الأداء المتفوق لوحدات “فيرست سولار” الكهروضوئية، فإن هذا المشروع سيساهم في تحديد كيفية تطوير محطات توليد الطاقة الكهرضوئية في مختلف أنحاء المنطقة والعالم.”
وقال أحمد ندا، نائب الرئيس والمدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط لدى شركة فيرست سولار: “لا يمكن التقليل من أهمية تأثير هذا المشروع على تحول الطاقة على المستوى العالمي. فقد استطاع أن يخفض بشكل كبير تكلفة توليد الطاقة الكهربائية الشمسية، بما يشكّل علامة فارقة جديدة في تطور الألواح الكهروضوئية كمصدر أساسي للطاقة. وفي ظل هذه البيئة التنافسية، يعتبر اختيار تقنية “فيرست سولار” لإنجاز المشروع شهادة على قدرة ألواحنا الشمسية عالية الأداء على توليد الطاقة بشكل موثوق وفعال، حتى في البيئات التشغيلية المليئة بالتحديات. وفي الحقيقة، فإن هذا الإنجاز يساهم في تعزيز مكانة “فيرست سولار” كمزود رائد لحلول الألواح الكهروضوئية في الشرق الأوسط، مع مشاريع في مختلف أنحاء المنطقة ستصل قدرتها في عام 2017 إلى 270 ميجاواط على الأقل.”
وقد زودت ألواح “فيرست سولار” الشمسية المرحلة الأولى من مشروع مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة تبلغ 13 ميجاواط، كما ستولد ألواح “فيرست سولار” الشمسية طاقة كهروضوئية بقدرة 52.5ميجاواط لمحطة”شمسمعان” في الأردن، والتي من المتوقع استكمالها في النصف الثاني من العام 2016.كما وقعت “فيرست سولار” اتفاقاً مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة في مصر لإنجاز مشروع بقدرة 50 ميجاواط ضمن برنامج تعريفة التغذية الكهربائية، وهو بانتظار الحصول على الموافقة الحكومية.

شارك الخبر مع أصدقائك