بورصة وشركات

استحوذت علي‮ ‬%25.5‮ ‬من أحجام التداول و%6‮ ‬من قيمتها ‮»‬خارج المقصورة‮« ‬تعود للأضواء

كتبت - رضوي إبراهيم:   شهدت جلسة البورصة أمس، نشاطاً ملحوظاً لأسهم الشركات التي تتداول خارج المقصورة، وذلك بعد هدوء دام أكثر من أربع جلسات ماضية، لتصل إلي 48.390 مليون سهم تمثل %25.5 من اجمالي حجم التداول بالسوق البالغ 190.10…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت – رضوي إبراهيم:
 
شهدت جلسة البورصة أمس، نشاطاً ملحوظاً لأسهم الشركات التي تتداول خارج المقصورة، وذلك بعد هدوء دام أكثر من أربع جلسات ماضية، لتصل إلي 48.390 مليون سهم تمثل %25.5 من اجمالي حجم التداول بالسوق البالغ 190.10 مليون سهم، واستحوذت علي %6 من قيمة التداول بواقع 99.794 مليون جنيه.

 
وسجل سهم شركة »العربية للاستثمار والتنمية« أعلي معدل تداول بنسبة %15.4 بواقع 29.282 مليون سهم، كما ارتفعت أحجام تداول سهمي »لكح« و»إليكو« إلي نحو 9.045 مليون سهم، 9.657 مليون سهم علي التوالي.
 
وأرجع متعاملون ومنفذو عمليات نشاط »خارج المقصورة« إلي نشاط دورة المضاربات بعد الهدوء الذي ساد تعاملاتها خلال الجلسات القليلة الماضية بسبب خروج بعض المستثمرين الذين حققوا مكاسب جيدة الفترة الاخيرة، وبداية دورة جديدة.
 
وقال محمد عسران، العضو المنتدب لشركة »بريميير« لتداول الأوراق المالية، إن تعاملات سوق خارج المقصورة اعتادت علي التحركات المبنية علي الشائعات بتناوب الأدوار فيما بين الاسهم.يرا إلي أن سهم الشركة العربية للاستثمارات والتنمية استحوذ علي أكبر حجم تداول، استكمالا لما شهدته خلال الجلسات الماضية بعد إعلانها عن توقيع عقد مع شركة »بلتون فاينانشيال« لإعدادها للقيد »داخل المقصورة« مرة أخري، وهو ما دفع المستثمرين للتعامل علي السهم والاستفادة من ذلك الحدث.
 
وأضاف »عسران« أن سهم »لكح« سجل الارتفاع الوحيد بين اسهم خارج المقصورة، واستطاع التنفيذ علي سعر جنيهين رغم الانخفاضات العنيفة التي شهدها بالجلسات الماضية، نظرا لتداول بعض الشائعات داخل قاعات التداول عن قرب عودة رامي لكح بعد انهاء معظم خلافاته مع القطاع المصرفي.
 
وتوقع عسران، أن يستمر نشاط سوق خارج المقصورة خلال عدة جلسات لحين استكمال الدورة التي شهدتها جلسة أمس حتي مرحلة جني الأرباح.
 
وأكد تامر ثابت منفذ العمليات بشركة »النعيم« لتداول الأوراق المالية، أن احجام التداول المرتفعة التي شهدتها سوق خارج المقصورة بجلسة -أمس- ما هي إلا مضاربات عنيفة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »