استثمار

استئناف إضراب عمال »الصوامع« يهدد بنقص الخبز المدعوم

هاجر عمران   قال مصدر مسئول في الشركة العامة للصوامع والتخزين، إن إضراب عمالها المزمع تنظيمه منتصف مايو سيؤثر- في حال تنفيذه- علي توفير الخبز المدعم رغم وجود الأقماح بالبواخر.   ويطالب عمال الشركة بتحديد نسبة ثابتة لهم من مبالغ…

شارك الخبر مع أصدقائك

هاجر عمران
 
قال مصدر مسئول في الشركة العامة للصوامع والتخزين، إن إضراب عمالها المزمع تنظيمه منتصف مايو سيؤثر- في حال تنفيذه- علي توفير الخبز المدعم رغم وجود الأقماح بالبواخر.
 
ويطالب عمال الشركة بتحديد نسبة ثابتة لهم من مبالغ كسب الوقت التي تحصل عليها الشركة من توفير البواخر للأقماح في وقت أقل من المتوقع.
 
في حين أوضح المصدر في تصريح لـ»المال«، أن الشركة لا تستطيع الوفاء بهذا المطلب بسبب أن تلك المبالغ متغيرة ولا يجوز تثبيتها، حيث تتقاضي الشركة %40 من مبالغ كسب الوقت، فيما تتوزع النسب المتبقية علي الهيئة العامة للسلع التموينية ووزارة التضامن.

 
وأضاف: إن دخول العمال في إضراب عن العمل لمدة 20 يوماً كلف الشركة مليوني جنيه، معتبراً استئناف الإضراب في مايو المقبل سيؤثر علي توفير الخبز المدعوم، ويشكل خطراً علي أرباح الشركة.

 
وتوقع المصدر نفسه عدم موافقة هيئة السلع التموينية علي رفع أجرة »التخزين« »فيات« إلي أكثر من 10 جنيهات لطن القمح خلال العام المالي الحالي، كما هو متبع حالياً، وتابع قائلاً: إن القرارات الاسترضائية التي اتخذتها الشركة لوقف تصعيد العمال تمثلت في زيادة الحوافز الشهرية للعمال إلي %165 من الراتب الأساسي مقابل %141 قبل الدخول في الاعتصامات، فيما رفعت حوافز الإداريين أيضاً إلي %150 من الراتب الأساسي مقابل %123 كل شهر، مضيفاً أن الشركة حددت مكافأة نهاية الخدمة للعمال بشهرين عن كل سنة بدلاً من ألف جنيه مكافأة ثابتة.

 
وكانت الموازنة التقديرية للشركة العامة للصوامع والتخزين، للعام المالي 2013/2012 قد كشفت عن استهداف صافي ربح قابل للتوزيع 16.248 مليون جنيه بسبب المطالب الفئوية للعمال، واستثمارات بـ94.981 مليون جنيه تحت المراجعة، كما أظهرت مؤشرات نتائج الأعمال غير المدققة للشركة خلال الأشهر التسعة الأولي لعام 2012/2011 نمو ربحها الصافي بنسبة %2.3 إلي 18.2 مليون جنيه مقابل 14.7 مليون جنيه عن الفترة المقابلة لعام 2011/2010.

 

شارك الخبر مع أصدقائك