سيـــاســة

ارتياح أردني إزاء انتكاسة “إخوان مصر”

الجزيرة.نت: يرى محللون أن الأردن تنفس الصعداء إثر "سقوط حكم الإخوان" في مصر، بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي. ومن المرجح -في رأيهم- أن ينعكس إقصاء الإخوان من حكم مصر سلبياً على نفوذ وطموحات الحركة الإسلامية المعارضة في الأردن.…

شارك الخبر مع أصدقائك


الجزيرة.نت:

يرى محللون أن الأردن تنفس الصعداء إثر “سقوط حكم الإخوان” في مصر، بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي. ومن المرجح -في رأيهم- أن ينعكس إقصاء الإخوان من حكم مصر سلبياً على نفوذ وطموحات الحركة الإسلامية المعارضة في الأردن.

وأصدرت وزارة الخارجية الأردنية بياناً -بعد نحو ساعتين على إطاحة الجيش المصري بالرئيس المعزول محمد مرسي- أكدت فيه “احترام إرادة الشعب المصري”.

وأرسل الملك عبدالله الثاني برقية تهنئة إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار عدلي منصور، أكد فيها دعم بلاده لإرادة الشعب المصري.

وكانت الأردن -بحسب الباحث عريب الرنتاوي- من بين ثلاث دول هي الأسرع والأوضح في التعبير عن ترحيبها بالإطاحة بمرسي، وذلك إلى جانب السعودية والإمارات.

وأعرب الرنتاوي عن اعتقاده بأن هناك حالة من الارتياح تسود قطاعات واسعة في الأردن، بما فيها أصدقاء للإخوان المسلمين، بدأوا ينظرون بعين الشك والريبة لحقيقة المشروع الإصلاحي الإخواني ولمدى عمق وصدقية المفاهيم الديموقراطية في خطاب الجماعة.

كانت جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي قد وصلت إلى سدة الحكم نتيجة النسخة المصرية من ثورات الربيع العربي، التي اندلعت في مصر في 25 يناير 2011.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »