استثمار

ارتفاع مديونيات «السلع التموينية» لصالح شركات المضارب والصوامع

المال ـ خاص قال محمد عبدالله، وكيل أول وزارة التموين، رئيس شئون الاستيراد بالهيئة العامة للسلع التموينية، إن الهيئة تعانى عجزاً فى توفير السيولة اللازمة لسداد مستحقات شركات نقل الأقماح التابعة للشركة العامة للصوامع، وكذلك مضارب الأرز، نظراً لتراجع الاعتمادات…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

قال محمد عبدالله، وكيل أول وزارة التموين، رئيس شئون الاستيراد بالهيئة العامة للسلع التموينية، إن الهيئة تعانى عجزاً فى توفير السيولة اللازمة لسداد مستحقات شركات نقل الأقماح التابعة للشركة العامة للصوامع، وكذلك مضارب الأرز، نظراً لتراجع الاعتمادات المالية المخصصة للهيئة على خلفية انهيار الوضع الاقتصادي.

وأوضح أن الهيئة تعتمد بشكل أساسى على الأموال التى تورد لها من تعاقدات شركات الجملة الحكومية، خاصة فى السلع التموينية وإن كانت قد تراجعت تلك الأموال بشكل كبير خلال الفترة القليلة الماضية.

ونفى وكيل أول وزارة التموين أن يكون هناك أى عجز فى المخصصات التموينية من الزيوت، مشيراً إلى أن مخزون الزيوت يكفى حتى نهاية شهر مايو المقبل.

كما نفى عبدالله وجود اتجاه لدى وزارة المالية لرفع الاحتياجات المالية المقرر صرفها لصالح الهيئة العامة للسلع التموينية لشراء السلع الاستراتيجية لهذا العام.

وأشار إلى أن ما حدث العام المالى الماضى 2012/2011 لن يتكرر هذا العام، إذ ارتفع حجم الاعتمادات التى حصلت عليها الهيئة العامة للسلع التموينية من وزارة المالية لتصل إلى 34 مليار جنيه فى حين أنه كان مخصصاً لها نحو 18.884 مليار جنيه.

وأضاف أن الهيئة لم تستنفد كل الاعتمادات المالية المقررة لها ضمن الموازنة العامة للدولة خلال العام المالى الحالى 2012 / 2013 و البالغة 26 مليار جنية .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »