سيــارات

ارتفاع مبيعات السيارات فى أغسطس رغم تراجع التسويق بالمصايف

على عكس ما توقع خبراء السيارات، انخفض عدد الشركات التى اهتمت بالتسويق بالمصايف هذا العام بنحو %50، مقارنة بالعام الماضى، واتجهت الشركات إلى وسائل تسويقية بديلة هذا الصيف، نظرًا لقصر فترة التسويق بالمصايف هذا العام، واستطاعت الشركات تحقيق مبيعات عالية خلال شهر أغسطس الذى شهد تركيزًا تسويقيًا أعلى داخل المحافظات، وعبر الوسائل الحديثة، بدلاً من المصايف التى لم تعد تحقق عائدًا عاليًا، مما سيدفع الشركات إلى تقليل وجودها بها، بشكل عام.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ إيمان حشيش:

على عكس ما توقع خبراء السيارات، انخفض عدد الشركات التى اهتمت بالتسويق بالمصايف هذا العام بنحو %50، مقارنة بالعام الماضى، واتجهت الشركات إلى وسائل تسويقية بديلة هذا الصيف، نظرًا لقصر فترة التسويق بالمصايف هذا العام، واستطاعت الشركات تحقيق مبيعات عالية خلال شهر أغسطس الذى شهد تركيزًا تسويقيًا أعلى داخل المحافظات، وعبر الوسائل الحديثة، بدلاً من المصايف التى لم تعد تحقق عائدًا عاليًا، مما سيدفع الشركات إلى تقليل وجودها بها، بشكل عام.

من جانبه أوضح وليد توفيق، رئيس مجلس إدارة شركة وامكو موتورز للسيارات، أن الارتفاع الملحوظ فى الأسعار الإعلانية والتسويقية بالمصايف بنسبة وصلت إلى %30، أدى إلى اتجاه الشركات للتقليل من وجودها بالمصايف، خاصة أن الارتفاع فى الأسعار لا يتناسب مع قصر المدة التسويقية.

وأضاف أن الكثير من الشركات اتجهت لتأجيل حملاتها التسويقية بالمصايف لتقدم عروضًا تسويقية أقوى من العروض التى كان من المقرر إطلاقها خلال الفترة المقبلة.

ولفت إلى أن الوجود بالمصايف لم يعد مجديًا وليس له تأثير قوى، وكانت نتيجته التسويقية تحقق تأثيرًا بنسبة %100، كما أصبحت هناك أساليب تسويقية تفاعلية جديدة، يمكن أن تحقق الشركات من خلالها عائدًا أعلى.

وأشار إلى أن شركات السيارات استطاعت تحقيق مبيعات بنسبة 15 و%20 خلال أشهر أغسطس هذا العام، رغم غيابها عن المصايف.

وقال علاء السبع، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، العضو بشعبة السيارات، إن الوجود المكثف للشركات فى المصايف، اقتصر على فترة عيد الفطر فقط، حيث انخفض الإقبال على التسويق بنسبة تتراوح بين 40 و%50.

وأضاف أن الوجود بالمصايف لم يعد أمرًا مربحًا للشركات، خاصة فى ظل الانخفاض الجماهيرى الملحوظ هذا العام.

ويرى أن الشركات فضلت تكثيف حملاتها الإلكترونية باعتبار أنها الأقل تكلفة والأكثر قدرة على الوصول إلى الجماهير، لكن هذا لم يغن عن الوجود على استحياء بالوسائل التقليدية.

وتوقع أن تقدم بعض الشركات عروضًا ترويجية على السيارات المخزونة لديها خلال الفترة المقبلة، ولكن بنسبة ليست بالكبيرة.

وقال تامر عبدالسلام، مدير شركة الليثى للاستيراد والتصدير فرع النزهة، إن قطاع السيارات حقق مبيعات عالية خلال شهر أغسطس، حيث تزايدت المبيعات بنسبة %15، مقارنة بشهر رمضان، وأشار إلى أن الجميع لم يقارن مبيعات هذا الشهر بالفترة نفسها من العام الماضى، الذى شهد أوضاعًا وتوترات سياسية غير طبيعية تأثرًا بأوضاع العام الماضى.

وأضاف الليثي: شهدت جميع الشركات مبيعات عالية لجميع الماركات، وكانت السيارات الأعلى من 200 ألف جنيه الأقل مبيعًا خلال تلك الفترة.

وأشار إلى أن مدة التسويق بالمصايف تقلصت هذا العام إلى 45 يومًا مع ارتفاع أسعار الشركات المسوقة فى المصايف، مما أدى إلى انخفاض الإقبال على التسويق بالمصايف بنسبة لا تقل عن %45، لكن هذا لم يؤثر بالسلب على مبيعات الشركات والإقبال على مراكزها، لأن الجميع اتجه إلى تكثيف تسويقه بالمعارض، وداخل محافظته بشكل حقق مبيعات عالية طوال الأسبوع باستثناء أيام الإجازات التى كانت تشهد انخفاضًا فى الإقبال على المعارض. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »