اقتصاد وأسواق

ارتفاع المخزون يجبر «مصر للألومنيوم» على تخفيض أسعار التوريد للمصانع

بسبب ارتفاع المخزون ورغبة الشركة فى إنقاذ موقفها المالى.

شارك الخبر مع أصدقائك

خفضت شركة مصر للألومنيوم، التابعة للقابضة للصناعات المعدنية -إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام- أسعار التوريد للمصانع خلال شهر يناير الحالى، بقيم تتراوح بين 2000 و5 آلاف جنيه، بسبب ارتفاع المخزون لديها.

وكشف تجار لـ “المال”، أن الشركة الحكومية خفضت سعر طن الأقراص بنحو 5 آلاف جنيه، ليسجل 45 ألفًا بدلاً من 50 ألفًا الشهر الماضى.

وقال التجار، إن الشركة خفضت باقى الأصناف بواقع 2000 جنيه، ليسجل طن الإسطوانات سجل 35.5 ألف جنيه، وطن السلك 33 ألفًا، والبروفيلات (قطاعات الألومنيوم) 45 ألفًا، بدون ضريبة القيمة المضافة (14%).

«الصناعات الهندسية»: ارتفاع المخزون أجبر الشركة على القرار

وأوضح محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعات الهندسية، أن «مصر للألومنيوم» اتخذت قرارًا بتخفيض الأسعار إلى ارتفاع المخزون لديها من الخام، ورغبتها فى تحريك المبيعات لإنقاذ موقف الشركة المالى بعد تراجع الإيرادات.

وأكد أن «مصر للألومنيوم» لا يوجد أمامها أى حل سوى ثتبيت الأسعار لتحريك مبيعاتها، نظرًا لأن هناك ركود كبير فى السوق، فضلًا عن انخفاض الخام المستورد مقارنة بالمنتج محليًا.

يشار إلى أن الشركة لديها مخزون من الإنتاج يتخطى 70 ألف طن منذ ارتفاع أسعار الكهرباء فى يوليو الماضى، نتيجة اتجاه الصناع إلى استيراد الخام من الدول العربية.

محمد العايدى: السعر مناسب ومشجع للصناعة المحلية

فى السياق نفسه، أثنى محمد العايدى، نائب رئيس المجلس التصديرى للصناعات الهندسية، ورئيس شركة طيبة للألومنيوم والمعادن، على قرار الشركة، مؤكدًا أن هذا السعر مناسب ويشجع الصناعة المحلية، ويعطيها قدرة أكبر على المنافسة بالخارج، ويرفع من الصادرات المصرية.

وأظهرت المؤشرات المالية لشركة مصر للألومنيوم، عن العام المالي الماضي (2018-2019)، تراجع أرباح الشركة بنسبة 77.8 بالمائة على أساس سنوي.

وتراجعت إيرادات مصر للألومنيوم خلال العام المالي الماضي لتصل إلى 12.18 مليار جنيه بنهاية يونيو، مقابل 13.5 مليار جنيه خلال العام المالي السابق له.

يذكر أن شركة مصر للألومنيوم تعكف حاليًا على تحديث ماكينات الخط السادس بدلا من إنشاء خط إنتاج جديد، وذلك بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج وانخفاض الطلب محليًا.

وتواصلت مصر للألومنيوم مع 4 شركات عالمية لإدخال تكنولوجيا side by side لمصنعها بنجع حمادى، وهما ” Rio Tito الكندية، و EGA الإماراتية، وRussal الروسية، وChalico الصينية، ضمن خطتها لتطوير وتحديث الماكينات.

ومن المقرر أن يرفع التحديث إنتاج الخط السادس إلى 125 ألف طن بدلاً من 50 ألف طن، بزيادة 75 ألف طن، ليقترب إجمالى إنتاج الشركة من 400 ألف طن سنويًا.

وتدرس الشركة إنشاء خط سابع منذ عام 2009، لكن لم تشرع فى تنفيذه طوال هذه الفترة بسبب مشاكل انقطاع التيار الكهربائى سابقًا، وكان يستهدف إنتاج 250 ألف طن، على مساحة 225 ألف متر مربع، بحجم استثمارات 600 مليون دولار.

وستعمل الماكينات الحديثة بنظام side by side بدلاً من end to end، ويصل إنتاج الخلية الواحدة فيه 3.5 طن، مقابل 1.6 للنظام القديم، تحتاج الخلية إلى 5 أوناش فقط للتشغيل بدلا 58 ونش للخلايا القديمة، ما يوفر العمالة ويخفض من تكلفة الإنتاج للشركة.

ويقدر حجم استثمارات تحديثات الخط السادس بقيمة تتراوح بين 7 و8 مليارات جنيه، سيتم توفيرها عبر تمويلات من البنوك.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »