اقتصاد وأسواق

ارتفاع الصادرات المصرية إلى دول الكوميسا بنسبة 34% لتسجل 1.52 مليار دولار

 أفاد أحدث تقرير عن العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر ودول تجمع الكوميسا والذي أعدّه مكتب التمثيل التجاري في لوساكا برئاسة السكرتير الثان التجاري أحمد الديب، بأن الصادرات المصرية لدول التجمع سجلت 1.52 مليار دولار خلال عام 2018، بزيادة قيمتها 386…

شارك الخبر مع أصدقائك

 أفاد أحدث تقرير عن العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر ودول تجمع الكوميسا والذي أعدّه مكتب التمثيل التجاري في لوساكا برئاسة السكرتير الثان التجاري أحمد الديب، بأن الصادرات المصرية لدول التجمع سجلت 1.52 مليار دولار خلال عام 2018، بزيادة قيمتها 386 مليون دولار، وبنسبة نمو 34%، مقارنة بحجم الصادرات المصرية إلى الكوميسا عام 2017. 

ومن أهم السلع المصرية التي شكلت أهم نسبة في زيادة قيمة الصادرات المصرية لدول الكوميسا خلال العام السابق، كل من اللدائن ومصنوعاتها بقيمة 103 ملايين دولار، مقارنة بـ65 مليون دولار خلال 2017، ثم منتجات المطاحن، الشعير، النشاء حبوب أو جذور أو درنات، الأينولين، الجلوتين بقيمة 91 مليون دولار، مقارنة بـ46 مليون دولار خلال عام 2017، الملح، الكبريت، الأتربة والأحجار، المواد الجبسية، الجير والأسمنت بقيمة 77 مليون دولار خلال عام 2018، مقارنة بـ33 مليون دولار خلال عام، وأخيرًا الأسمدة بقيمة 57 مليون دولار خلال عام 2018، مقارنة بـ4 ملايين دولار خلال 2017.

من جانب آخر أشار التقرير إلى أن الواردات المصرية من دول الكوميسا عام 2018 بلغت نحو 792 مليون دولار بزيادة 287 مليون دولار، مقارنة بحجم الواردات المصرية من الكوميسا عام 2017، والذي سجل آنذاك نحو 505 ملايين دولار. ومن أهم الواردات المصرية من الدول أعضاء هذا التجمع، البالغ عددها 21 دولة، كل من: النحاس ومصنوعاته بقيمة 372 مليون دولار خلال عام 2018، مقارنة بـ186 مليون دولار خلال عام 2017، البن والشاي والبهارات والتوابل ومصنوعاتها بقيمة 271 مليون دولار خلال عام 2018، مقارنة بـ237 مليون دولار خلال 2017.

وبصفة عامة بلغ حجم التبادل التجاري بين مصر ودول الكوميسا عام 2018 حوالي 2.31 مليار دولار، بزيادة قدرها 673.5 مليون دولار، وبنسبة زيادة 41% مقارنة بحجم التبادل التجاري عام 2017 والذي بلغ نحو 1.64 مليار دولار. وبذلك حقق الميزان التجاري فائضًا لصالح مصر بلغ 730 مليون دولار، مسجلًا زيادة 98.8 مليون دولار، وبنسبة زيادة 15.6%، مقارنة بفائض الميزان التجاري بين الدولتين في عام 2017 والذي بلغ نحو 631 مليون دولار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »