نقل وملاحة

ارتفاع التكاليف يضع شركات الطيران فى مأزق

صعوبات فى سداد رسوم المغادرة والإيواء وأسعار الوقود «نسمة» قلصت حجم الأعمال.. وتؤجر نسبة من الأسطول هاجر عمران ــ دعاء محمود تواجه شركات الطيران الخاصة ضغوطاً متزايدة خلال الفترة الحالية، بعد تضخم تكاليف التشغيل، التى تسددها الشركات بالسعر العادل للدولار، الذى ارتفعت قيمته بنسبة تزيد

شارك الخبر مع أصدقائك

صعوبات فى سداد رسوم المغادرة والإيواء وأسعار الوقود

«نسمة» قلصت حجم الأعمال.. وتؤجر نسبة من الأسطول

هاجر عمران ــ دعاء محمود

تواجه شركات الطيران الخاصة ضغوطاً متزايدة خلال الفترة الحالية، بعد تضخم تكاليف التشغيل، التى تسددها الشركات بالسعر العادل للدولار، الذى ارتفعت قيمته بنسبة تزيد عن %100، بعد تعويم سعر الصرف.

وقال يسرى عبدالوهاب، رئيس اتحاد النقل الجوى، إن شركات الطيران الخاصة تواجه ضغوطاً متزايدة فى تكاليف التشغيل، التى سعرت بالدولار، والتى تستحوذ على نسبة تتراوح مابين 80 و%85، من بينها الضرائب، وأسعار المشتقات البترولية.

وطالب عبد الوهاب بضرورة تقديم تسهيلات للشركات، وأن غالبية مدخراتها من العملة المحلية انخفضت أكثر من النصف، مؤكدًا أن شركات الطيران الخاصة فى مصر تتكبد خسائر حالياً، بسبب القرارات الأخيرة، وأزمة تأشيرة العمرة، التى فاقمت الأزمة.

وذكر عبد الوهاب فى تصريحات سابقة؛ أن 3 شركات مصرية، وسعودية خاصة مهددة بالخروج من السوق، والتوقف عن العمل خلال الفترة الراهنة، من إجمالى 13 شركة طيران خاص، تعمل فى السوق المحلية بسبب قرار تعويم سعر صرف الجنيه، وزيادة الأعباء الضريبية على التذاكر، ما أدى إلى ارتفاع سعرها، الذى بدوره ساهم فى انخفاض حجم الإقبال من قبل الركاب على الرحلات.

وقال أشرف لملوم، رئيس مجلس إدارة شركة نسمة للطيران، إن شركات الطيران الخاص تدور فى دائرة مغلقة، بعد زيادة تكاليف التشغيل مع انخفاض الإيرادات، وحركة السفر، بسبب ما تعرض له القطاع السياحى على مدار الأعوام الماضية من أزمات متتالية.

وطالب لملوم الحكومة بتدعيم القطاع خلال الفترة الحالية، التى وصفها بالصعبة، من خلال تقديم بعض التخفيضات على الالتزامات تجاه الدولة؛ كالضرائب، ورسوم الإيواء، والمغادرة إلى جانب تكلفة الوقود.

وأضاف لملوم أن الشركة اضطرت إلى تقليص حجم أعمالها بالسوق المحلية، من خلال تأجير جزءًا من أسطول طائراتها البالغ 4 طائرات، إلى شركة أخرى تعمل فى المملكة العربية السعودية، بهدف تخفيض الخسائر المستمرة.

فيما قال أحمد إسماعيل، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية العالمية، أن الضغوط التى تتعرض لها الشركة فى هذا الإطار كبيرة، مضيفا أن الشركة اضطرت إلى تخفيض عدد رحلاتها، لتلبية بنود التشغيل، مشيراً إلى أن الوضع الحالى يدفع الشركات إلى إعادة حساباتها، فيما يتعلق بجدوى التشغيل فى الرحلات.

وأكد أنه لا يعوّل كثيرا على مساندة الدولة للشركات الخاصة، من خلال تقديم أى تخفيضات على الالتزامات تجاه الدولة، لاسيما أن وضع الاقتصاد حاليا لا ينبأ بقدرتها على تقديم تسهيلات.

ولفت إلى أن حركة الرحلات التى تنظمها الشركة من مصر لباق الدول انخفضت من 10 رحلات أسبوعياً إلى 5 رحلات فقط، ومن المتوقع أن تتراجع لـ 4 رحلات خلال الفترة القليلة المقبلة، بسبب الإقبال الضعيف على بعض المقاصد، من بينها «ينبع» و”القصيم» و”الطائف» بالسعودية.

وقال فى وقت سابق لـ«المال» إن أسعار التذاكر ارتفعت بشكل كبير، ما أدى إلى إحجام الأفراد عن الإقبال على الشركة، على سبيل المثال ارتفع سعر تذكرة الطيران من 1500 جنيه إلى 2300، متأثراً بانخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار، وزيادة الأعباء الضريبية على التذاكر.

وقال مصدر مسئول بالشركة القابضة لمصر للطيران إن الشركة تواجه بالفعل تحديات خلال الفترة الراهنة، كأى شركة طيران أخرى، تعمل فى السوق، موضحاً أن الشركة تراهن على زيادة حركة التشغيل أثناء موسم الكريسماس.

وأوضح أن الشركة تعتزم إطلاق حملة عروض قوية خلال الفترة القليلة المقبلة، مؤكدا أن حركة التشغيل ترتفع خلال أعياد رأس السنة، التى تبدأ خلال الفترة من 23 ديمسبر وحتى 7 يناير، مشيراً إلى أن الشركة قامت بطرح تخفيضات %25 على أسعار تذاكر السفر إلى نيويورك، على درجتى رجال الأعمال والسياحية، على أن يكون السفر خلال الفترة من 1 فبراير وحتى 30 يونيو 2017.

وأعلنت الشركة مؤخراً عن تخفيضات تصل إلى %50، على تذاكر السفر من وإلى أى نقطة فى شبكة خطوط مصر للطيران، من خلال طرح عدد من العروض التسويقية والترويجية، وفقا لسياسة العرض والطلب.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »