Loading...

ارتفاع أسعار الطاقة والمعادن إلي مستويات قياسية

Loading...

ارتفاع أسعار الطاقة والمعادن إلي مستويات قياسية
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 28 يناير 08

أدي اشتداد حدة الصراع العالمي علي استخراج المعادن إلي زيادة الضغوط علي شبكات الكهرباء في كثير من البلدان الأمر الذي أسهم بدوره في ارتفاع أسعار المعادن التي عليها طلب كثيف.

وقد تحسنت أسعار الطاقة والمعادن النفيسة بسبب تأثر أسواق السلع إيجابيا بتخفيض مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لسعر الفائدة إضافة إلي حزمة الحوافز التي أعلنها الرئيس الأمريكي جورج بوش لتجنيب الاقتصاد الأمريكي السقوط في هوة الركود.

ففي جنوب أفريقيا أجبر نقص مصادر الطاقة قطاع المناجم إلي تعليق نشاطه لعدة أسابيع وهو ما ساهم في وصول أسعار معادن الذهب والبلاتينيوم والراديوم إلي مستويات قياسية.

وارتفع سعر الذهب بنسبة %3.4 ليصل إلي 912 دولارا للأوقية هذا الأسبوع بعد وصوله يوم الجمعة الماضي إلي مستوي قياسي بلغ 923.40 دولار للأوقية، فيما حقق الراديوم معدلا قياسيا جديدا بوصوله إلي 7.050 دولار للأوقية ووصل سعر البلاتينيوم إلي مستوي تاريخي نتيجة للخطوة التي أقدمت عليها مناجم جنوب أفريقيا والتي تعد أكبر مناجم استخراج الذهب والبلاتينيوم في العالم فقد ارتفعت أسعار البلاتينيوم لعقود يناير في بورصة نيويورك التجارية إلي 1.693.80  للأوقية قبل أن تستقر عند 1.680.70 دولار للأوقية مسجلاً زيادة مقدارها 65.80 دولار كما ارتفعت عقود أبريل بمقدار 67.10 دولار لتصل إلي 1,680.10. دولار للأوقية مقتربا من المستوي التاريخي الذي تحقق بالوصول إلي 1,694.90 دولار للأوقية. أسعار المعدن النفيس والذي تتعدد استخدماته التطبيقية بداية بصناعة السيارات وصولا إلي صناعة الحلي والمجوهرات زادت بنسبة %40 في العام الماضي وتضاعفت عما كانت عليه منذ عام 2004.

وقد قامت أكبر ثلاث شركات منتجة للبلاتينيوم في العالم بوقف أو تعليق إنتاجها بسبب ضعف الإمدادات من الطاقة الكهربائية بعد أن أعلنت وزارة الكهرباء في جنوب أفريقيا أنها لا تسطيع الستمرار في إمداد مناجم هذه الشركات بالكهرباء نتيجة لتزايد ضغوط التشغيل علي الشبكة المحلية.

وقال براد ميلز المدير التنفيذي لإحدي هذه الشركات الثلاث إن عام 2006 قد يمثل عام الذروة بالنسبة لإنتاج البلاتينيوم.

كما أدي نقص إمدادات الكهرباء إلي تأثيرات كبيرة علي بقية المعادن، فقد أعلنت شركة الومنيوم تشينا ليمتد والتي تعد ثاني أكبر منتج للألومنيوم في العالم عن إغلاق اثنين من مصانعها لصهر الألومنيوم في جنوب غرب الصين بشكل مؤقت بسبب نقص مصادر الطاقة وهو ما أدي إلي صعود أسعار الألومنيوم حيث ارتفعت أسعاره في بورصة لندن بنسبة %3.2 لتغلق علي 2.518 دولار للطن المتري.

كان قطاع المناجم في جنوب أفريقيا يكافح للاستمرار في الإنتاج علي الرغم من الصعوبات التي تواجهه وتتمثل في الحوادث القاتلة التي يتعرض لها العاملون في هذا المجال بسبب الانهيارات المفاجئة إضافة إلي الإغلاق المتقطع بسبب الظروف المناخية السيئة.

ويري المحللون أن إغلاق المناجم قد يقلل الأرباح الناتجة عن هذا القطاع كما سيؤثر علي مختلف الصناعات ومنها صناعة السيارات والتي ستسعي بقدر الإمكان للحد من استخدام البلاتينيوم في هذه الصناعة.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 28 يناير 08