Loading...

ارتفاع أسعار السلع الزراعية والمعدنية في البورصات العالمية

ارتفاع أسعار السلع الزراعية والمعدنية في البورصات العالمية
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الخميس, 26 مارس 09

المال – خاص:

حققت أسواق السلع تقدماً ملموساً، حيث استمر ارتفاع الأسعار الذي بدأ الأسبوع الماضي، في الوقت الذي رحب فيه المستثمرون بالمقترحات الجديدة للحكومة الأمريكية لمساعدة البنوك علي التخلص من الأصول المسمومة.


ففي بورصة شيكاجو ارتفعت أسعار السلع الزراعية يوم الاثنين الماضي وسط مخاوف متزايدة من أن تواجه صادرات الأرجنتين الزراعية الضخمة اضطرابا نتيجة للنزاع المتصاعد بين الحكومة والمزارعين حول الضرائب علي التصدير، والتي طالب المزارعون بتخفيضها علي صادرات فول الصويا المحصول الرئيسي في توفير السيولة للحكومة، وقد اشتكي المزارعون من أن هذه الضرائب تقيد عملية الإنتاج.

وذكرت صحيفة »الفاينانشيال تايمز«، ان عقود فول الصويا الآجلة تسليم شهر مايو في بورصة مجلس شيكاجو للتجارة ارتفعت بمقدار 16 سنتاً لتصل إلي 9.68 دولار لكل بوشل، بينما كسبت عقود الذرة الآجلة تسليم شهر مايو 4 سنتات لتصل إلي 4.005 دولار لكل بوشل، كما ارتفعت عقود القمح الآجلة تسليم شهر مايو بمقدار 8 سنتات لتصل إلي 5.581 دولار للبوشل.

وأثر ارتفاع فول الصويا علي أسعار زيت النخيل الماليزي مع ارتفاع عقود تسليم شهر يونيو الآجلة منه بمقدار %2.3 لتصل إلي 2030 دولاراً ماليزياً للطن، وهو أول اغلاق فوق مستوي 2000 دولار ماليزي منذ شهر سبتمبر.

وأضافت الصحيفة أن أسعار السكر هبطت بسبب عمليات جني الأرباح علي الرغم من المخاوف المستمرة بشأن التوقعات الخاصة بإنتاج السكر في الهند.

وخفض اتحاد مصانع السكر الهندية من توقعاته بالنسبة للكمية المنتجة من السكر في عام 2009-2008 من 16 مليوناً إلي 15.5 مليون طن، وأوصي أن تقوم الحكومة بتأجيل قرارها بالسماح باعفاء الواردات من السكر الخام من الرسوم الجمركية الي العام المقبل.

ومن المتوقع أن يصل إنتاج الهند من السكر إلي 20 مليون طن خلال عام 2010-2009 وهو ما يقل عن إنتاج عام 2008-2207 والذي بلغ 26.5 مليون طن من السكر، وذلك بعد اتجاه المستثمرين الي زراعة المزيد من المحاصيل الأكثر ربحاً مثل القمح، ويعد تحول الهند من دولة مصدرة للسكر الي دولة مستوردة له تحولاً جذرياً بالنسبة لسوق السكر العالمية.

وتوقع إف. أو ليشت المحلل الاقتصادي أن يتباطأ نمو الطلب علي السكر خلال العام الحالي، وأن يزيد الاستهلاك في 2009 – 2008 بمقدار %1.5 مقارنة بزيادة %3 في العام السابق له، وأضاف ليشت أن أسعار السكر الخام يمكن أن ترتفع إلي 16 سنتاً للرطل خلال العام الحالي.

وانخفضت عقود خام السكر تسليم شهر مايو في بورصة السلع  الدولية بمقدار %0.7 إلي 13.45 سنت للرطل، بينما هبطت عقود السكر الأبيض تسليم شهر مايو في بورصة لندن بمقدار %0.4 إلي 406.1 دولار للطن.

وتراجعت أسعار المعادن الأساسية مؤخراً، ولكن أسعار النحاس استمرت في الارتفاع لتصل إلي 4135 دولاراً للطن قبل أن تعاود الانخفاض إلي 4051 دولاراً، بزيادة مقدارها %2.4 وسط دلائل زيادة الطلب في الصين علي النحاس، وقد تضاعفت الواردات الصينية من النحاس النقي إلي 270948 طناً في شهر فبراير الماضي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وهو أعلي تدفق شهري للواردات الصينية من النحاس منذ عام 2002.

ويقول جايل بيري المحلل الاقتصادي بباركليز كابيتال: إن التزايد الكبير للواردات الصينية من معدن النحاس إما يدل علي أن الطلب المحلي أقوي بكثير من التوقعات، أو أن عمليات التخزين الصينية من المعدن ترتفع بشكل سريع جداً.

وأظهرت البيانات التجارية الصينية ارتفاعاً شديداً في واردات الصين من الزنك والتي تضاعفت بأكثر من ثماني مرات إلي 77205 أطنان، وهو أعلي مستوي لها منذ نوفمبر من عام 2005، وقد ارتفعت أسعار معدن الزنك بمقدار %3.6 إلي 1305 دولارات للطن وهو أعلي مستوي له منذ شهرين.

جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الخميس, 26 مارس 09