Loading...

ارتفاع أسعار الأخشاب وراء خسائر النيل للكبريت

Loading...

ارتفاع أسعار الأخشاب وراء خسائر النيل للكبريت
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 11 فبراير 08

حياة حسين:
 
أرجع عصام محرم رئيس النيل للكبريت تجدد تحقيق الشركة لخسائر إلي ارتفاع أسعار العيدان الخشبية في السوق العالمية بنسبة %100، وكانت القوائم المالية عن الفترة من 1 يوليو 2007 وحتي 31 ديسمبر 2007 قد أظهرت تحقيق الشبكة صافي خسارة بلغ 4.206 مليون جنيه مقارنة بصافي ربح 3.709 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وقال محرم لـ »المال« إنه بسبب سوء الأحوال الجوية وتعذر دخول المعدات وآلات قطع الأشجار في غابات الدول المصدرة للخشب اللازم لصناعة أعواد الثقاب انخفض الإنتاج وارتفعت الأسعار، مما انعكس سلباً علي كل مصانع أعواد الثقاب في العالم، ومن بينها شركة النيل للكبريت.
 
وأضاف أنه تلافيا لتأثيرات أزمة الخشب العالمية التي تشير التوقعات إلي أنها ستستمر حتي أبريل المقبل، أعادت الشركة تطوير وحدات إنتاج الأعواد من أخشاب محلية قبل ثلاثة أشهر وبدأت تغطي نحو %50 من الاحتياجات من خامات الإنتاج إلا أنه بسبب انخفاض جودة الأخشاب المحلية نواجه كثيراً من عيوب الإنتاج.
 
ونفي محرم ما تردده عن الاتجاه إلي تصفية أعمال الشركة بعد تحقيق تلك الخسائر، وقال إن هذه القضية أثيرت في الربع الأخير من العام الماضي وعقدت جمعية غير عادية في أكتوبر لبحث استمرار النشاط بسبب زيادة الخسائر عن نصف رأس المال كما يفرض القانون وتم اتخاذ قرار باستمرار النشاط.
 
وكانت الشركة قد قامت بعملية إعادة هيكلة شاملة في العام المالي الماضي بتمويل من الشركة القابضة للصناعات الكيماوية التي تمتلك حصة مسيطرة فيها بقرض قدر بنحو 47 مليون جنيه وردته من حصيلة بيع أرض مصنع بشتيل الذي تم إلغاؤه وإحالة العمالة للمعاش المبكر وأسفرت هذه الخطوة عن تحقيق الشركة للأرباح لأول مرة منذ عدة سنوات بعد خسائر متكررة من جراء أزمات إغراق السوق المحلية بأعواد الثقاب الإندونسية والهندسية والولاعات الصينية.
 
وقال محرم إن الشركة تدرس حالياً إضافة نشاط آخر غير إنتاج أعواد الثقاب للحد من مخاطر سوق أعواد الثقاب المتقلبة وتنحصر ما بين إعادة العمل في مجال الأخشاب والأبلكاش والكونتينر والمساكن الخشبية ولكن بأسس جديدة تعمل علي تحقيق ربح أو في مجال الاستثمار العقاري من خلال استغلال أرض لدي الشركة وعمل مشروع عليها بالمشاركة مع إحدي شركات المقاولات.
 
يذكر أن الشركة اضطرت في نهاية نوفمبر الماضي إلي إصدار بيان أعلنت فيه عدم صحة ما أذيع عن تصفية الشركة وانها مجرد شائعات وأن الشركة مستمرة في نشاطها بصورة طبيعية جداً وذلك طبقاً لقرارات الجمعية العامة العادية وغير العادية المنعقدة بتاريخ 9 أكتوبر 2007 بعد ما أشيع في السوق بهذا الشأن.
 
وقد حققت الشركة خسائر بلغت 2.589 مليون جنيه خلال الربع الأول من العام المالي 2008/2007 مقابل أرباح بلغت 889.977 ألف جنيه خلال نفس الفترة.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 11 فبراير 08