بورصة وشركات

ارتفاعات قياسية غير مبررة في سهمي »النصر للأعمال المدنية« و»العقارية المصرية«

  هيثم الغيتاوي   افتتح سهم »النصر للأعمال المدنية« جلسة أول أمس بفجوة سعرية مقدارها %17.4 حيث كان أعلي سعر للسهم يوم الخميس الماضي عند 54.90 جنيه بينما كان أدني سعر اليوم عند 64.50 جنيه ليواصل السهم بذلك ارتفاعاته القياسية…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
هيثم الغيتاوي
 
افتتح سهم »النصر للأعمال المدنية« جلسة أول أمس بفجوة سعرية مقدارها %17.4 حيث كان أعلي سعر للسهم يوم الخميس الماضي عند 54.90 جنيه بينما كان أدني سعر اليوم عند 64.50 جنيه ليواصل السهم بذلك ارتفاعاته القياسية الذي بدأها منذ جلسة الأربعاء الماضي ليرتفع حتي اليوم بنسبة %79، وعليها فقد أعلنت البورصة إيقاف التعامل علي أسهم الشركة حتي نهاية الجلسة وذلك لتجاوزها نسبة الـ %20 .
 
كان عليوة شلبي رئيس مجلس إدارة شركة النصر للأعمال المدنية قد برر في تصريحات سابقة لـ»المال« ارتفاع سعر السهم إلي التقييمات والتحليلات الفنية لأسهم القطاع العقاري التي أسهمت في معرفة المستثمرين بالقيمة العادلة للأسهم لا سيما أن التحليلات المالية حددت القيمة العادلة لسهم شركة مدينة نصر التي تمتلك %52.46  من أسهم النصر للأعمال المدنية بـ 92 جنيهاً تقريباً وهو ما يفوق سعره الحالي.
 
أما سهم »العقارية المصرية« فقد افتتح جلسة الاحد الماضي بفجوة سعرية قدرها %6.5 حيث كان أعلي سعر للسهم يوم الخميس الماضي 40.37 جنيه بينما كان أدني سعر له في جلسة الاحد 43 جنيها.
 
واكد عماد اسكندر -منفذ عمليات بشركة »المروة« للسمسرة في الاوراق المالية- ان دور المضاربات واضح وبشدة في تعاملات الورقتين غير معتمدة علي اي تحليلات مالية معلنة، بدليل أن أي مستثمر حتي وإن كان مبتدئا لا يستطيع ان يستوعب او يبرر صعود سهم مثل »العقارية المصرية« بهذه الدرجة علي الرغم من ان نتائج أعمال الشركة كانت قد اظهرت خلال الأشهر التسعة الأولي من العام المالي الحالي تحقيق صافي خسارة 19.5 مليون جنيه.
 
وتابع منفذ العمليات قائلا: اعتدنا علي مثل هذه الممارسات التي ارتفعت وتيرتها بشكل لافت خلال الفترة الاخيرة واصبح من الطبيعي ان نتابع كل اسبوع ورقة او ورقتين ماليتين تقومان بالاستعراض دون اي منطق ثم يأتي الدور علي غيرهما في الاسبوع التالي علي الأكثر.
 
وضرب اسكندر امثلة متعددة علي ذلك من بينها صعود سهم »المشروعات الصناعية والهندسية« في سوق خارج المقصورة بشكل صاروخي غير مبرر خلال جلسة الاحد من 24 جنيها تقريبا وحتي 38 جنيها -حسب قوله- دون اي اخبار جوهرية، وبالمثل ما حدث مع سهم »النصر لتصنيع الحاصلات الزراعية« في وقت سابق حين استطاع ان يحقق ارتفاعا ملحوظا خلال العشر دقائق الاولي من التداول بنسبة %26.8 ليصل الي 22 جنيها للسهم بعد ان فتح علي 17.89 جنيه، وبلغ حجم التداول علي السهم خلال العشر دقائق 34.380 الف سهم بقيمة بلغت 658.428 الف جنيه من خلال 45 عمية فقط.
 
وحول موقف ادارة البورصة، قال »اسكندر« ان الاجراءات دوما شكلية »وتسديد خانات« لحماية المسئولين الرسميين من المساءلة، فالبورصة تلجأ فقط الي وقف التعاملات علي الورقة لحين استيضاح وجود اخبار جوهرية لدي الشركة من عدمه، فترد الشركة بشكل تقليدي بالنفي، وبعدها لا شيء! فضلا عن ان تحرك ادارة البورصة في حد ذاته دائما لا ياتي الا بعد فوات الاوان وتحقيق المضاربين للنسب المستهدفة!
 
وتعجب عصام مصطفي -المستشار المالي والمشرف علي قسم البحوث بشركة نماء- من تحركات الورقتين الماليتين خاصة علي خلفية القوائم المالية المعلنة ونتائج اعمال »العقارية المصرية« التي تكشف وبوضوح تحقيق الشركة صافي خسارة, حتي شركة »النصر للاعمال المدنية« التي لم تحقق خسائر إلا ان حجم الارباح المحققة والمعلنة لا تبرر ارتفاعات في سعر السهم بهذه الدرجة، فقد أظهرت القوائم المالية لشركة النصر للأعمال المدنية خلال الأشهر التسعة الأولي من العام المالي الحالي نمواً في صافي الأرباح بنسبة %22 ليصل صافي الأرباح إلي 7.4 مليون جنيه مقارنة بنحو 6.1 مليون جنيه أرباحا خلال نفس الفترة من العام المالي السابق، وهي قيم لا تتناسب أبدا مع صعود السهم بفجوة سعرية %17.4 بعد جلسة تداول واحدة!

شارك الخبر مع أصدقائك