Loading...

ارتفاعات التضخم تحفز الطلب على العقارات كملاذ آمن للاستثمار

Loading...

جاد: محافظة القطاع على مستويات 2021 أمر إيجابى

ارتفاعات التضخم تحفز الطلب على العقارات كملاذ آمن للاستثمار
منى عبدالباري

منى عبدالباري

9:37 ص, الأربعاء, 2 نوفمبر 22

يرى محللون بالقطاع العقارى أن توقعات ارتفاعات التضخم والمزيد من انخفاض سعر العملة المحلية سيحفز الطلب على العقارات كملاذ آمن للاستثمار، ما يقود مبيعات الشركات نحو نمو جيد العام الحالى.

واعتبر المحللون أنه رغم ارتفاعات التكاليف على المطورين إلا أن خطط السداد طويلة الأمد، والتسهيلات التى تمنحها الشركات للعملاء من شأنها دعم المبيعات.

واتفق المحللون الفنيون مع هذه الرؤية، مُصدرين توصيات بالشراء على غالبية أسهم القطاع، بدعم السيولة التى تستقبلها الأسهم من المستثمرين العرب.

وتشهد أسهم العقارات بالبورصة رواجًا منذ بداية العام الحالى، ما ثبت المؤشر القطاعى فى نطاق المراكز الثلاثة الأولى من حيث قيم التداولات منذ بداية العام الحالى، وحتى نهاية أغسطس الماضى، بقيم تتراوح بين نحو 2 مليار والـ7 مليارات جنيه.

وتوقع محمود جاد، محلل قطاع العقارات فى العربى الإفريقى لتداول الأوراق المالية، تحقيق 6 شركات عقارية مدرجة نموًا %15 فى مبيعاتها بالنصف الثانى، مقارنة بالنصف الأول من العام الحالى.

ولفت إلى أنه تاريخيًا منذ عام 2015 وحتى 2021 تكون نتائج النصف الثانى أفضل بدعم مبيعات موسم الصيف، ومعرض سيتى سكيب العقارى، ما ينعكس على مبيعات الربعين الثالث والأخير.

والشركات الست هى طلعت مصطفى، وإعمار مصر، وبالم هيلز، والسادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار «سوديك»، وأوراسكوم للتنمية، ومدينة نصر للإسكان والتعمير.

ولفت إلى أن توقعات ارتفاع معدلات التضخم، والمزيد من انخفاض العملة سيحفز الطلب على العقارات كملاذ آمن للاستثمار، فيما سيقود مزيدًا من رفع الفائدة إلى تهدئة الطلب على السوق، نظرًا لتوجيه السيولة نحو الأدوات الاستثمارية منخفضة المخاطر، موضحًا أنه فى ظل هذا الوضع فى حال محافظة القطاع على مستويات مماثلة لـ 2021 يعد مؤشرًا إيجابيًا.

وأشار إلى أن «طلعت مصطفى» لديها فرصة جيدة بدعم مبيعات مشروع نور بحدائق العاصمة، و«مدينة نصر» لديها مشروع إيليكت الذى أطلقته بالنصف الثانى من العام، و«إعمار» تمتلك «سول» بالساحل الشمالى.

وتابع: أن سوديك أعادت طرح مشروعها بالشيخ زايد، وتمتلك آخر بالساحل الشمالى، كما تستفيد “مصر الجديدة” من إطلاق مشروعاتها الجديدة، فيما تراهن “أوراسكوم للتنمية” على مبيعات الجونة، و”بالم هيلز” على مبيعات الساحل الشمالى وتسليمات بادية، وبالم هيلز نيوكايرو.

وأوصى «جاد» بشراء 3 أسهم بالقطاع هى «بالم هيلز» للتنمية والتعمير، مع تقدير قيمة عادلة 2.71 جنيه، و«أوراسكوم للتنمية» بـ9.75 جنيه، ومجموعة طلعت مصطفى 11.18 جنيه.

فيما أوصى بالاحتفاظ لسهمى «مدينة نصر» مع تقدير قيمة عادلة 3.32 جنيه، و«مصر الجديدة» 6.62 جنيه.

ويرى يوسف البنا، محلل القطاع العقارى فى بنك الاستثمار النعيم، إنه رغم الضغوط التى تواجهها الشركات العقارية، وأبرزها ارتفاع تكلفة مدخلات البناء حاليا، فإن العقارات ما زالت ينظر إليها كمخزن للقيمة، وملاذ آمن للاستثمار، وتشهد مبيعاتها نموًا بدعم طرح الشركات خطط سداد على مدى زمنى طويل.

وتوقع نموًا فى مبيعات النصف الثانى من العام الحالى بدعم موسم الصيف.

ويقول “البنا” إن المطورين يعانون حاليًا ارتفاع تكاليف مدخلات البناء، وكل عملياتها بنسب تراوحت من 15 إلى %20، ما تسبب فى الضغط على هوامش إجمالى الربح.

كما يرى أن ارتفاع أسعار الفائدة أيضًا من شأنه الضغط على أرباح الشركات، خاصة صاحبة القروض المرتفعة، والشركات الصغيرة.

وقدر تراجع هامش إجمالى ربح مجموعة طلعت مصطفى نتيجة ارتفاع التكاليف، بينما تشهد صافى الأرباح نموا %7على خلفية ارتفاع الإيرادات، لافتًا إلى أن تسليمات مشروع سيسيليا والمبيعات التعاقدية ستدعم الإيرادات.

وتوقع تسجيل المبيعات التعاقدية للشركة العام الحالى 22 مليار جنيه، والإيرادات 16.7 مليار، وصافى الربح 1.88 مليار. وأوصى بشراء سهم طلعت مصطفى، مقدرًا القيمة العادلة له عند 10.56 جنيه.

وتوقع نمو أرباح شركة بالم هيلز، بدعم زيادة الإيرادات، متوقعًا ارتفاع صافى أرباحها بنسبة %12، لتسجل 923 مليون جنيه، وإيرادات 9.3 مليار، ومبيعات تعاقدية 20 مليارا.

وأشار إلى أن تغيير إدارة شركة مدينة نصر سيدعم الشركة، متوقعًا تحقيق مبيعات تتجاوز 5 مليارات جنيه، ونمو سنوى فى صافى الربح بنسبة %45 نتيجة زيادة التسليمات، وتسريع التسليمات فى مشروع تاج سيتى، وسلطانة.

وتوقع تحقيق الشركة إيرادات 3.1 مليار جنيه، وصافى أرباح 421 مليون جنيه، وأوصى بشراء السهم مع تقدير قيمة عادلة 5.23 جنيه.

وعلى صعيد «أوراسكوم للتنمية»، توقع «البنا» تراجع أرباحها نتيجة الضغوط على هامش مجمل الربح، مقدرًا إيرادات الشركة 8.63 مليار جنيه، وصافى الربح 1.260 مليار، بنمو %4.

وقال عامر عبدالقادر، رئيس قطاع السمسرة للتطوير بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية إن قطاع العقارات سيظل مخزنًا للقيمة وملاذًا آمنًا للاستثمار، لافتًا إلى أن ذلك ينطبق على العقارات فى المدن الجديدة مثل القاهرة الجديدة، والعاصمة الإدارية.

وفى الوقت نفسه، أكد «عبدالقادر» إن القطاع سيعانى ركودا تضخميا نتيجة اتجاه الأسر للإنفاق على الأساسيات والسلع الضرورية.

ولفت إلى أن أفضل سهمين بالقطاع حاليًا هما إعمار مصر، وسوديك يليهما مباشرة سهم مصر الجديدة، موصيًا بالشراء.

وقالت دعاء زيدان، نائب رئيس قسم التحليل الفنى فى شركة تايكون لتداول الأوراق المالية إن الحركة السعرية لأسهم القطاع ستكون إيجابية حتى نهاية العام الحالى.

وأوضحت دعاء زيدان أن قطاعى الإسكان والبتروكيماويات هما القطاعان الأنشط بالسوق، والحركة السعرية فى أسهمهما قوية بالتبادل، مشيرة إلى أن العقارات مستفيد من ضعف قيمة الجنيه، وأوصت بالشراء لأسهم القطاع بشكل عام، لافتة إلى أن أفضل سهمين هما مدينة نصر، ومصر الجديدة.

ووضعت دعاء زيدان مستهدفات حزمة من أسهم القطاع حتى نهاية العام الحالى، ومنها مصر الجديدة عند مستوى 7.50 جنيه، وبالم هيلز عند 1.80 جنيه، ومدينة نصر عند 4.50 جنيه، والشمس للإسكان عند 9 جنيهات، وطلعت مصطفى عند 8.50 جنيه، وأوراسكوم للتنمية عند 6.50 جنيه.

ووفقاً لمسح أجرته “المال” على أكبر 8 شركات تطوير عقارى مقيدة فى البورصة، بلغت قيمة المبيعات التعاقدية أو الدفعات نحو 86 مليار جنيه بنهاية النصف الأول من العام الحالى، مقابل 67 ملياراً بنهاية العام الماضى، بنسبة زيادة %28.3، ما يعنى أن تلك الشركات أضافت 19 مليار جنيه مبيعات خلال 6 شهور فقط، شهدت أزمات ناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية والتضخم العالمى.

واستفادت تلك الشركات من توجه شريحة من المواطنين للتحوط من التضخم، عبر استثمار أكبر قدر من الأموال والسيولة فى العقارات، باعتبارها الملاذ الآمن ضد التقلبات الاقتصادية العالمية، إلى جانب إطلاق الشركات لمراحل بيعية جديدة أو مشروعات جديدة.

وسجلت شركة طلعت مصطفى العقارية أعلى قيمة لدفعات العملاء المقدمة خلال النصف الأول من العام، لتبلغ نحو 31.486 مليار جنيه ارتفاعاً قدره 11.469 مليار عن المحقق بنهاية العام الماضى.

وبالإطلاع على القوائم المالية لمجموعة طلعت مصطفى، توزعت المدفوعات المقدمة من العملاء بين 4 مشروعات أساسية للشركة، وهم “نور، مدينتى، سيليا، الرحاب”، والتى توضح أى من المشروعات تستحوذ على اهتمام من عدد أكبر من العملاء.

ولقى مشروع “نور” إقبالاً كبيراً من العملاء، إذ سجلت قيمة 12.2 مليار جنيه، ليكون فى صدارة مشروعات طلعت مصطفى العقارية التى تستحوذ على معظم عملاء الشركات.وجاءت شركة إعمار مصر فى الوصافة، إذ ارتفع بند عملاء دفعات مقدمة بقيمة 699.4 مليون جنيه، ليقفز من 22.2 مليار جنيه بنهاية العام الماضى إلى 22.9 مليار بنهاية النصف الأول من العام الحالى.