Loading...

اختفاء السوق السوداء لتراخيص شركات الطيران الخاصة

Loading...

اختفاء السوق السوداء لتراخيص شركات الطيران الخاصة
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 23 يوليو 06

محمد عبدالعاطي:
 
تقلص حجم السوق السوداء الخاصة بتداول تراخيص شركات الطيران في الفترة القليلة الأخيرة،  بما يمهد في رأي الخبراء لاختفاء هذه السوق كلية في المستقبل المنظور يجيء ذلك عقب اقرار سلطة الطيران المدني لائحة جديدة خفضت بها رؤوس اموال شركات الطيران الخاصة الي سقف متدن لا يتعدي 250 ألف جنيه.

 
وانقسم المتعاملون في سوق الطيران الي فريقين، اولهما يؤيد فكرة اجهاض المحاولات المتبقية من سماسرة السوق السوداء للتلاعب بتراخيص شركات الطيران الخاصة في ضوء عدم تفعيل بعض التعديلات الجديدة التي تنظم عمليات بيع شركات الطيران القائمة فعليا والمتعثرة، فيما يرفض الفريق الثاني من المتعاملين تعميم اللائحة الجديدة لرؤوس الاموال علي الشركات المتعثرة والتي ترغب في بيع اصولها وممتلكاتها لسداد ديونها.
 
ومن جانبه استبعد طه حسن رئيس الشعبة العامة لشركات الطيران الخاصة باتحاد الغرف التجارية ان تكون هناك سوق سوداء نشطة في الوقت الراهن، مرجعا ذلك الي اجراءات الترخيص المطولة التي يتعين علي العاملين في سوق ا لطيران القيام بها والتي قد تستغرق عامين، الامر الذي يجعل من الصعب علي حائزي الرخصة التفريط فيها بسهولة.
 
وشكك حسن في جدية الطلبات التي  تقدمت بها مجموعة من المستثمرين والتي يصل عددها الي 14 طلبا موضحا ان القوانين المنظمة لسوق الطيران المدني غير مشجعة علي تأسيس شركات جديدة حاليا.
 
واوضح رئيس الشعبة العامة لشركات الطيران ان تراخيص الشركات الخاصة يتم اصدارها بشكل شخصي ، فضلا عن ان هناك قرارا وزاريا يمنع بيع او تداول تلك التراخيص او اقامة سوق غير معلنة لها، مؤكدا ان المسموح ببيعه هو الكيان المقام بعد مزاولته للمهنة وامتلاكه ادوات التشغيل.
 
وفي المقابل توقع المهندس عبدالمعطي ابو بكر – المدير السابق لشركة «ميدويست» المتعثرة حاليا – اختفاء السوق السوداء لتراخيص شركات الطيران خلال الاشهر الثلاثة القادمة، مشيرا الي ان الحد الادني المعروض حاليا لاسعار التراخيص داخل تلك السوق غير القانونية يصل لنحو 2 مليون جنيه وهو مايزيد علي قيمة استصدار التراخيص من وزارة الطيران المدني خاصة بعد خفض شروطه وذلك في ظل التخفيف الحاد بحجم رأس المال المطلوب الي 250 الف جنيه فقط، مقابل ما يتراوح بين مليون و 200 مليون دولار للترخيص الواحد قبل ذلك.
 
ويلفت ابو بكر النظر الي ان اجراءات استصدار الترخيص النهائي لشركة الطيران الخاصة يستغرق 6 اشهر وهو ما يمكن ان يعرقل الخطوات الايجابية في جذب رؤوس اموال جديدة او محاربة السوق  السوداء.
 
واكد ان هناك عزوفا من جانب المستثمرين عن تأسيس شركات جديدة في سوق  الطيران.
 
وكشف عن ان جميع الحالات التي زاولت عملها من خلال تراخيص تم شراؤها من السوق السوداء اصابها الفشل وكان اخرها شركة «هليوبوليس» بعد ان قامت شركة «فلاش اير» بشرائها.
 
واوضح ابو بكر ان السوق السوداء تعاني منذ فترة ركودا واضحا فيما يتعلق بتداول تراخيص شركات الطيران الخاصة وذلك باستثناء حالات معينة ترغب فيها شركات قليلة لشراء اسماء او اكواد معينة تابعة لشركات طيران خاصة عاملة.
 
وبدوره ينفي سمير عبدالمعبود – رئيس سلطة الطيران المدني – ان تكون هناك سوق سوداء خاصة بتراخيص الشركات الخاصة، مشيرا الي ان الوزارة وسلطة الطيران تقومان بحملات تفتيش علي جميع الشركات العاملة بسوق الطيران الخاصة.
 
وقال عبدالمعبود انه ليس هناك سوي عدد قليل من الشركات العاملة حاليا في سوق الطيران الخاصة، الامر الذي يجعل من الصعب نشوء سوق سوداء للتعامل في تراخيص الشركات.
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 23 يوليو 06