اقتصاد وأسواق

احتياطات الصين من القطن تعصف بأسعاره عالمياً

تراجعت أسعار القطن، لتسجل أكبر انخفاض لها خلال الأسبوع الماضي منذ أكثر من أربعة أشهر، إثر توقعات تشير إلي قيام الصين بخفض مشترياتها من القطن من الولايات المتحدة التي تعد كبري الدولة المصدرة للمحصول. أعلنت الصين، وهي من أكبر المشترين…

شارك الخبر مع أصدقائك

تراجعت أسعار القطن، لتسجل أكبر انخفاض لها خلال الأسبوع الماضي منذ أكثر من أربعة أشهر، إثر توقعات تشير إلي قيام الصين بخفض مشترياتها من القطن من الولايات المتحدة التي تعد كبري الدولة المصدرة للمحصول.

أعلنت الصين، وهي من أكبر المشترين للقطن الأمريكي الشهر الماضي، أنها سوف تبيع حوالي 1.52 مليون طن متري »أي ما يعادل 7 ملايين بالة« من مخزون القطن الحكومي في محاولة منها لزيادة المعروض في السوق المحلية.

وأوضح جيفري لو، المحلل لدي شركة نوبل جروب ليميتد، أن حجم احتياطات القطن في الصين كبير للغاية، وأنه في حال عدم اعطاء الحكومة تراخيص جديدة للاستيراد، فإن شركات النسيج لن تستطيع الاستيراد حتي إذا كان القطن الأجنبي أرخص سعراً من القطن المحلي.

وتراجعت أسعار العقود الآجلة للقطن تسليم ديسمبر بنسبة %4.7، بواقع 2.76 سنت، لتصل إلي 56.38 سنت للرطل في بورصة القطن الدولية بولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقاً لتقارير من Cotton China.org ، فإن الصين التي تعد أكبر منتج للقطن في العالم، قامت ببيع حوالي 296 ألف طن أو ما يعادل %19 من الكمية، التي خططت لبيعها في المزاد منذ بداية عمليات البيع في 22 مايو الماضي.

وقالت شركة كوتلوك »مؤخراً« إن الإنتاج العالمي من القطن سوف يتراجع إلي 22.189 مليون طن خلال الموسم الجديد، وفقاً لوكالة بلومبرج.

ورفعت شركة »كوتلوك« توقعاتها للقطن بنحو 59 ألف طن عن تقديراتها خلال الشهر الماضي بسبب زيادة المحصول في باكستان، التي تعد رابع أكبر دولة في العالم لزراعة القطن.

وقفزت أسعار القطن بنسبة %15 خلال العام الحالي نتيجة تجاوز التراجع في الإنتاج العالمي لتباطؤ الطلب.

شارك الخبر مع أصدقائك